“داعش” يهدد بهجمات “الخيل المسومة” بعد “الذئاب المتفردة”

كشك | 29 أغسطس 2017 على 19:08 | آخر تحديث 29 أغسطس 2017


675

أعلن تنظيم “داعش” الإرهابي أنه سيشن هجمات جديدة في الدول الأوربية والولايات المتحدة وبريطانيا، وذلك باستعمال ما أسماه “الخيل المسومة” بعدما اعتمد على “الذئاب المتفردة”.

 

وأوضحت وسائل إعلام عراقية أن “خطباء داعش وزعوا، خطبة مطبوعة على أهالي قضاء الحويجة، توعد التنظيم فيها الدول الأوربية وأمريكا وبريطانيا بشن هجمات عن طريق ما أطلق عليه “مجموعة الخيل المسومة التي ترهبهم بعقر ديارهم”، محذرا من أن التنظيم توعد بالمزيد من الهجمات عبر السيارات التي تدك من وصفهم المنشور بـ”جموع الكافرين”.

وأضاف المصدر أن “المطبوع كشف عن تجنيد عناصر أجنبية وتشكيل خلايا لاستهداف التجمعات ومراكز تجارية مهمة في تلك الدول”، مبينا أن المطبوع هدد باستهداف تلك الدول بسبب قيام ما اسماه “تحالف الكفر والردة بقصف مواقع دولة الخلافة”.

وبهذا يكون التنظيم قد أكد مواصلته تنفيذ عملياته الإرهابية في شتى بقاع الأرض شرقًا وغربًا، التي كان آخرها الحادث الإرهابي الذي شهدته مدينة برشلونة الإسبانية وأدى إلى سقوط 14 قتيلًا في حادث دهس دموي تبناه التنظيم، حيث ويقوم “داعش” بتشكيل المجموعات التي تقوم بمثل هذه العمليات الإرهابية التي تستهدف أوروبا، وتحمل هذه المجموعات أسماء حيوانات، فبعد تشكيلها للذئاب المنفردة، يأتي الحديث عن اتجاهها لتشكيل مجموعة “الخيل المسومة”.

وحسب المصادر ذاتها فإن التنظيم أعلن عن تشكيل مجموعة باسم “الخيل المسمومة”، التي ستكون مهمتها دهس المدنيين في الدول الأوروبية وأمريكا، مبررًا ذلك بأن تلك الدول تحارب ما يعتبره التنظيم بـ”دولة الخلافة”، وذلك وفقًا لما أفادته وسائل الإعلام العراقية.

وسبق هذه المجموعة، مجموعة الذئاب المنفردة، الذى أطلقه تنظيم داعش في 2010، ويعتمد على تحريض مجموعة من الأشخاص الذين يقومون بتنفيذ أعمال إرهابية بشكل منفرد، ويطلق هذا الإسم على مجموعة من المتطرفين في دول لا تقع تحت سيطرة التنظيم الإرهابي، ويستطيع هؤلاء باستخدام أدوات بدائية تصنيع قنابل شديدة الانفجار.

ويذكر أن حوادث الدهس المتعمد تكررت في العديد من المدن الأوربية والمكتظة بالسياح، في الفترة الأخيرة، من خلال تجنيد عناصر أجنبية وتشكيل خلايا لاستهداف التجمعات ومراكز تجارية مهمة في تلك الدول.

وأرجع الخبراء في مكتب المباحث الفيدرالية الأمريكية هذا التصاعد في معدلات عمليات الدهس إلى أن منفذها عادة ما يكون غير مدرب بشكل كاف على تنفيذ عمل إرهابي، وغالبا لا يحمل سلاحا كافيا لتنفيذ الاعتداء المفترض.

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية