دراسة: أضرار الأوزون مشكلة بيئية كبيرة

كشك | 3 أغسطس 2017 على 16:01 | آخر تحديث 3 أغسطس 2017


63

كشفت دراسة نشرت اليوم الخميس، أن تزايد ارتفاع درجة حرارة الأرض ربما يبدد النجاح الذي حققته جهود خفض ثقب الأوزون في أوروبا.

 

وقال باحثون من معهد بيير سيمون لابلاس للدراسات البيئية، ” إذا لم يتم تخفيض المركبات الطليعية، فإن القيم المعيارية للأوزون القريب من الأرض في منطقة البحر المتوسط ربما تم تجاوزها على مدى ما يصل إلى 100 يوم من العام وهو ما من شأنه أن يفتعل تأثيرات كبيرة على صحة البشر وعلى النباتات”.

وأكد الباحثون، أن أضرار الأوزون تظل مشكلة بيئية كبيرة في أوروبا،  مبرزين أنه السبب وراء الجهود التشريعية الحالية لخفض “المركبات الطليعية” التي تسبب ثقب الأوزون، وعلى رأسها أكاسيد النيتروجين والمركبات العضوية المتطايرة والناتجة بشكل خاص عن عوادم السيارات.

ودعت المصادر ذاتها، إلى ضرورة تعزيز الجهود الرامية لخفض المركبات الطليعية التي تؤدي لاتساع ثقب الأوزون وكذلك خفض نسب غاز الميثان عالميا.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية