دراسة بريطانية: تهديدات الكوارث الطبيعية للمغرب في تفاقم

كشك | 5 أكتوبر 2017 على 20:27 | آخر تحديث 5 أكتوبر 2017


346

أثار كتاب “وجهات نظر جديدة” (New Views) لمؤلفه “ألاستير بينيت”، أستاذ الجغرافيا في جامعة “نيوكاسل” البريطانية، جدلاً واسعاً لدى عموم العلماء المهتمين بعلوم الحياة والارض، حين قدّم جملة خرائط جديدة، تنبني على آخر ما توصل إليه العلم من دراساتٍ بخصوص  التغيرات التي تعرفها الكرة الأرضية، ومدى تأثيرها على حياة الناس على الأمدين القريب والبعيد، كانت تلك المتعلقة بتهديدات الكوارث الجوية أهمها، والتي أظهرت أن المغرب، إلى جانب بعض دول شمال افريقيا، قد وُضعت جميعها في خانة الدول المعرضة لـ “تهديداتٍ كبيرة” أكثر من غيرها من الدول حول العالم.

وحسب ما أوردته صحيفة الـ “ديلي ميل” البريطانية، يومه الخميس 05 أكتوبر، فإن هذا المؤلف القيّم، الذي عرف طريقه إلى الأسواق الأوروبية والأوروبية نهاية شهر شتنبر الماضي، وحقق نسبة مبيعاتٍ كبيرة، قد أكد أنه وفقاً لآخر المعطيات الرقمية التي التقطتها الأقمار الاصطناعية لكوكب الأرض، فإن أخطر أنواع التهديدات الخاصة بالكوارث الجوية حول العالم، لا زالت تتهدد نفس المعروفة سابقاً كالفلبين، بنغلاديش، بنما، الشيلي ومساحات واسعة من الصحراء الافريقية الكبرى غير بعيد عن المغرب، غير أن مناطق ودولاً جديدة لم تكُن مهددة سلفاً بهذه الظواهر، باتت الآن في حُكم الدول المهددة، ويرجع ذلك أساساً، إلى التغيرات المناخية الكبرى التي عرفها العالم بُعيد الثورة الصناعية لسنوات السبعينيات، ومنها المغرب والجزائر، عدد من دول افريقا جنوب الصحراء، ثم الصين والهند والدول المجاورة لها.

وحدد الكتاب حجم هذه التهديدات، في كونها ستكون كبيرة ومُؤثرة في السنوات القادمة على هذه الدول، وستتسبب بشكلٍ مباشر في زعزعة الإستقرار الاجتماعي بها، وكذا التأثير في اقتصاداتها، وتشمل على العموم الأوبئة المتنقلة عبر الهواء والحشرات، الجفاف، الأعاصير وحرائق الغابات.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية