دراسة دولية: الجزائر تسير نحو الإفلاس.. والمغرب في استقرار

كشك | 11 أكتوبر 2017 على 13:05 | آخر تحديث 11 أكتوبر 2017


668

حسب ما أوردته دراسة دولية توقّعية، همّت جميع دول العالم، طُرحت إحصائياتها على طاولة النقاش، في ملتقى يجمع مسؤولين عن صندوق النقد الدولي بنظرائهم من البنك الدولي، إلى غاية الـ 15 من شهر أكتوبر الجاري بالعاصمة الأمريكية واشنطن، فإن المغرب سيُحقق استقراراً في قطاعات حيوية متعددة، أهمها البطالة ونسبة النمو، فيما سيتلقى الاقتصاد الجزائري ضربة موجعة ستُدحرجه إلى هاوية الإفلاس.

وأوردت دراسة “World Economic Outlook 2017” التوقعية، في شطرها الخاص بدول شمال افريقيا، أن المغرب الذي تمكن من تحقيق نسبة نمو خاصة بالناتج الداخلي الخام PIB سنة 2016 تناهز 1 بالمائة، من المتوقع أن يُحقق سنة 2017 نسبة 2.3 بالمائة، و3 بالمائة في أفق سنة 2018، فيما ستهوي الجزائر التي حققت نسبة نمو سنة 2016 تناهز 3.3 بالمائة، إلى نسبة 1.5 بالمائة سنة 2017، ومنها إلى نسبة كارثية لا تزيد عن 0.8 بالمائة سنة 2018.

أما من حيث نسب البطالة، فتوقعت الدراسة أن يُحافظ المغرب على استقرارٍ نسبي بخصوصها، فمن نسبة 9.4 بالمائة التي حققها سنة 2016، سينزل إلى نسبة 9.3 بالمائة سنة 2017، ليعود إلى الصعود مجدداً إلى نسبة 9.5 سنة 2018، فيما سترتفع نسب البطالة بالجزائر من 10.5 بالمائة التي حققتها سنة 2016، إلى 11.7 سنة 2017، ثم تؤول إلى ارتفاعٍ مجدداً سنة 2018 إلى نسبة  قياسية تُراوح 13.2 بالمائة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية