كواليس اجتماع عاصف بالداخلية لتقييم مشاريع الصحراء

كشك | 10 يوليو 2017 على 09:53 | آخر تحديث 10 يوليو 2017


111

انتفض رؤساء جهات العيون السمارة، والداخلة وادي الذهب، وكلميم واد نون، خلال اجتماع طارئ عقدوه مع أعضاء الحكومة بمقر وزارة الداخلية، في وجه عدد من الوزراء المعنيين بالتحقيقات الجارية حول تعثر مشروع “الحسيمة منارة المتوسط”، الذي أثار غضب الملك وانتهى بحرمانهم من العطلة الصيفية.

وحمّل رؤساء الجهات الثلاث، وفق مصدر مطلع، وزراء بعينهم بحكومتي عبد الإله ابن كيران وخلفه سعد الدين العثماني مسؤولية عدم التفعيل الأمثل لعدد من المشاريع المبرمجة في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية.

ولعب عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، الذي ترأس هذا الاجتماع الذي خصص لتتبع مدى تقدم المشاريع المبرمجة في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، دور “الإطفائي” للتهدئة من غضبة رؤساء جهات الصحراء على الوزراء المعنيين.

وكشف وزير الداخلية، بعدما وجه رؤساء جهات الصحراء انتقادات حادة إلى عدد من وزراء البيجيدي والتقدم والاشتراكية المساهِمة قطاعاتهم في المشروع، عن تلقي الحكومة تعليمات صارمة بالحرص على تنزيل هذا المشروع، وبرمجة زيارات وزارية إلى المناطق المعنية، ابتداء من الأسبوع المقبل، للوقوف على هذه المشاريع وحالة التقدم التي تشهدها.

وانتقد حمدي ولد الرشيد، رئيس جهة العيون السمارة، “تأخر إخراج المراسيم التنظيمية للجهات”، و”عدم التزام” عدد من الوزراء والمؤسسات المعنية بمشاريع النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية بالتفعيل الأمثل لهذه الأوراش، وعلى رأسها وزارات الصحة والتجهيز والماء والإسكان، التي يوجد على رأسها كل من الوزير الحسين الوردي وعبد القادر اعمارة وشرفات أفيلال ونبيل بن عبد الله.

وتوجه ولد الرشيد بالقول لأحد الوزراء، بعدما انتهى من تقديم عرض حول تقدم الأشغال الخاص بقطاعه: “اسمح لي السيد الوزير أنت لا تتواصل وكم مرة طلبنا لقاءك ولا تنفذ من وعودك شيئا”.

من جهته، تساءل الخطاط ينجا، رئيس جهة الداخلة وادي الذهب، عن مصير تنزيل مشاريع النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية، “في ظل ضعف التنسيق والتواصل بين المتدخلين”، فيما طغى على جزء من مداخلة عبد الرحيم بنبوعيدة، رئيس جهة كلميم واد نون، صراعه مع خصمه السياسي داخل مجلس الجهة الاتحادي عبد الوهاب بلفقيه، بعدما ذكر أن “هناك جهات لم يسمها تسعى إلى عرقلة مشاريع الجهة”، منتقدا بدوره حالة تقدم تنزيل مشاريع النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية بجهته، خاصة تلك التي لها صلة بقطاع وزارة التجهيز والنقل.

وأبرز وزير الداخلية، في ختام هذا الاجتماع، أنه سيجري مستقبلا عقد لقاءات منتظمة للسهر على التنفيذ الأمثل لهذا النموذج التنموي، فضلا عن عقد اجتماع دوري كل ثلاثة أشهر على صعيد كل جهة من الجهات الثلاثة، مشددا على أن زيارات وزارية ستبرمج إلى المناطق المعنية ابتداء من الأسبوع المقبل، للوقوف على هذه المشاريع وحالة التقدم التي تشهدها.

وقال لفتيت، خلال هذا الاجتماع الذي حضره بالخصوص عدد من أعضاء الحكومة ورؤساء وولاة جهات الأقاليم الجنوبية، ومدراء عدد من المؤسسات والهيئات الوطنية المعنية، إن اللقاء مناسبة لدراسة مسار أشغال المشاريع المندرجة في إطار النموذج التنموي بجهات الأقاليم الجنوبية الثلاثة (كلميم- واد نون، والعيون- الساقية الحمراء، والداخلة- وادي الذهب).

وتميز هذا الاجتماع، الذي ترأسه وزير الداخلية، على مدى نحو ثماني ساعات، بتقديم عروض بشأن المشاريع التي جرى إطلاقها بالجهات الثلاث، ومداخلات عدد من الوزراء المعنيين بهذا الشأن، فضلا عن دعوة رؤساء الجهات الثلاث بالأقاليم الجنوبية إلى إرساء المزيد من التنسيق والتواصل بين المتدخلين من أجل ضمان التفعيل الأمثل للمشاريع التي جرت برمجتها في إطار هذا النموذج التنموي.

بوكس…….

اتفاقيات “النموذج التنموي” التي أغضب تعثرها رؤساء جهات الصحراء

أعلن وزير الاقتصاد والمالية، محمد بوسعيد، بمناسبة الذكرى الـ 40 للمسيرة الخضراء، عن تخصيص 77 مليار درهم لتمويل المشاريع التي يتضمنها النموذج الجديد للتنمية بالأقاليم الجنوبية للمملكة، وجرى بالمناسبة التوقيع على خمس اتفاقيات تحت رئاسة الملك محمد السادس.

الاتفاقية الأولى

تتعلق بالتزامات الدولة المرتبطة بالدعم المالي لجهة العيون-الساقية الحمراء، وقعها وزير الداخلية السابق محمد حصاد ووزير الاقتصاد والمالية مع ورئيس مجلس جهة العيون-الساقية الحمراء حمدي ولد الرشيد.

الاتفاقية الثانية

تتعلق بالتزامات الدولة المرتبطة بالدعم المالي لجهة الداخلة-وادي الذهب، وقعها وزير الداخلية السابق ووزير المالية ورئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب ينجا خطاط.

الاتفاقية الثالثة

تتعلق بالتزامات الدولة المرتبطة بالدعم المالي لجهة كلميم-واد نون، وقعها وزير الداخلية السابق ورئيس مجلس جهة كلميم-واد نون عبد الرحيم بن بوعيدة.

الاتفاقية الرابعة

تتعلق بالعقد البرنامج مع جهة العيون-الساقية الحمراء، وقعه وزراء الداخلية والمالية، والسكنى وسياسة المدينة ، والفلاحة والصيد البحري، ووزير التربية الوطنية والتكوين المهني، والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي ووزير التجهيز والنقل واللوجستيك، ووزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، ووزير الصحة، ووزير السياحة، ووزير الثقافة، ووزيرة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، ووزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، والوزير المنتدب لدى وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي المكلف التجارة الخارجية، والوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المكلفة الماء.

كما وقع هذه الاتفاقية المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر عبد العظيم الحافي، ووالي جهة العيون-الساقية الحمراء يحظيه بوشعاب، ورئيس مجلس جهة العيون الساقية الحمراء حمدي ولد الرشيد، والمدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط مصطفى التراب، والمدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب علي الفاسي الفهري، والمدير العام لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، ومدير المكتب الوطني للمطارات محمد زهير العوفير، ومدير الوكالة المغربية للطاقة الشمسية مصطفى الباكوري.

الاتفاقية الخامسة

تتعلق بمشروع الطريق السريع أكادير-العيون، وتوسيع وتقوية مقطع العيون-الداخلة على الطريق الوطنية رقم1، كان وقعها حصاد وبوسعيد والرباح، والوالية السابقة لجهة سوس ماسة، ووالي جهة كلميم-واد نون، ووالي جهة العيون الساقية الحمراء، ووالي جهة الداخلة واد الذهب، ورئيس مجلس جهة سوس ماسة ابراهيم حافيدي، ورئيس مجلس جهة كلميم-واد نون، ورئيس مجلس جهة العيون الساقية الحمراء حمدي ولد الرشيد ورئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب ينجا الخطاط.

محمد سليكي

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية