رغم التطمينات..صراع بنكيران والعثماني يطفو إلى السطح

كشك | 15 أغسطس 2017 على 19:42 | آخر تحديث 15 أغسطس 2017


676

رغم التطمينات التي تصدر عن قيادات حزب العدالة والتنمية من حين لآخر حول وحدة الحزب وتماسكه وانسجامه، إلا أن الأحداث والوقائع المتتالية أظهرت العكس، وبينت وجود صراع للأجنحة بين الأمين العام عبد الاله بنكيران ورئيس الحكومة والمجلس الوطني للحزب سعد الدين العثماني.

ونقلت وسائل إعلام مقربة من البيجيدي أن عبد الاله بنكيران حرص على تسلم شكايات من مواطنين أثناء مشاركته في مراسيم جنازة الصحافي والروائي عبد الكريم غلاب، بينما رفضها رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، الأمر الذي فسر البعض كمحاولة من بنكيران لتشويه سمعة العثمني أمام الرأي العام وإظهاره في مظهر رئيس حكومة ضعيف وبعيد عن المواطنين.

وسارع المسؤول الإعلامي للعثماني يحيى شوطا إلى تكذيب واقعة رفض شكايات من المواطنين متهما “بعض الإعلام” بالعمل على “خلق رأي عام ضد قيادة العدالة والتنمية، وتوهيم الناس بأن العلاقة بينها هو علاقة حرب وخصومة”.

وقال المسؤول الإعلامي للعثماني إن هذه الواقعة “تم تضخيمها”، مشيرا الى أن كل ما في الأمر هو “أن رئيس الحكومة علم من المعني بالأمر أنه سلم الشكاية للوزارة المعنية، وحرصا على عدم ضياع شكاية المواطن أكد الرئيس أنه ينصحه بأنه يخشى تسلمها وتضييعها”.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية