رفع عقوبة المهداوي إلى سنة سجنا نافذة بعد جلسة محاكمة مثيرة

كشك | 12 سبتمبر 2017 على 10:39 | آخر تحديث 12 سبتمبر 2017


221

أصدرت محكمة الاستئناف بمدينة الحسيمة، اليوم الاثنين، حكمها بسنة سجنا نافذا في حق الصحافي حميد المهداوي، بعد أزيد من 20 ساعة من المرافعات.

 

وشهدت جلسة المحاكمة أطوارا مثيرة استغرقت فيها المرافعات حوالي 20 ساعة، قبل أن تصدر المحكمة حكمها برفع العقوبة السجنية في حق المهداوي من 3 أشهر إلى سنة نافذة.

وكانت المحكمة الابتدائية بالحسيمة حكمت على الصحفي المهدوي بثلاثة أشهر حبسا نافذا، بعدما تم اعتقاله في الحسيمة يوم 20 يوليوز، بتهمة  “تحريض أشخاص على ارتكاب جنح بواسطة الخطب والصياح في مكان عمومي”.
وفي نفس السياق، نشر محمد الزهاري الناشط الحقوقي، تدوينة استنكر فيها بمحاكمة المهداوي، مشيدا في نفس الوقت بمرافعات الدفاع.

وجاء في تديونة الزهاري ” من العاشرة من صباح يوم الاثنين 11 شتنبر إلى الرابعة صباحا من اليوم الموالي (الثلاثاء ) ، مرافعات الدفاع كانت في مستوى راق جدا كشفت عن ثغرات متابعة مخدومة ، مست الجانب الشكلي وافتقدت إلى السند القانوني في الجوهر ” حيث واصل المتحدث بالتأكيد على أنه رغم كل ذلك : ” المحكمة تتجه نحو رفع عقوبة الحبس النافذ أربع مرات في حق الصحفي حميد المهداوي يعني من ثلاثة اشهر الى سنة “، و هو ما جعل الزهاري يخلص إلى قناعة أكيدة هي أن :” القضاء اليوم رهن اشارة الدولة العميقة للترهيب والتأديب ” .

وأضاف الناشط الحقوقي “كل التضامن مع الصديق حميد وأسرته وتحية عالية لهيئة الدفاع التي كشفت عن مؤامرة حقيقية للقضاء في استهداف حرية الرأي والتعبير والأصوات الحرة ، ولننتظر الأسوأ بخصوص المتابعة الثانية بالدار البيضاء ، ومتابعات الصحفيين الآخرين .. لك الله يا وطني”.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية