رفيقي يعلق على محاكمة الشيخ المصري صاحب “لا يؤخذ مسلم بكافر”

كشك | 5 ديسمبر 2017 على 22:35 | آخر تحديث 6 ديسمبر 2017


434

قررت المستشارة فريال قطب رئيس هيئة النيابة الإدارية، إحالة الشيخ سمير حشيش، الواعظ بمجمع البحوث الإسلامية، للمحاكمة العاجلة، على خلفية تأكيده خلال درس ديني ألقاه بمسجد “الخلفاء الراشدين”، بمدينة 6 أكتوبر التابعة لمحافظة الجيزة، على ضرورة عدم إعدام قاتل المسيحيين، تعليقاً على مقتل كاهن كنيسة “المرج”.

وتعليقاً على ما حدث، قال محمد عبد الوهاب رفيقي في تدوينة فيسبوكية: “جميل أن تتصدى الدولة لدعوات العنصرية والطائفية، وأن تلزم الناس بالخضوع لمبادئ المواطنة والمساواة. كل هذا مطلوب ورائع، لكن هذا الواعظ ابن الفقه الذي أخذه من شيوخه وأساتذه، ومن المؤسسات الدينية الرسمية، ومن الكتب الدينية التي يدرس فيها كل متعلمي الفقه والشريعة، بل من الأصول الكبرى للحديث والفقه المعتمدة في كل العالم الإسلامي، لأن عدم قتل المسلم بالكافر لم يأت بها هذا الشيخ من جيبه، ولا فسر الحديث تفسيرا شاذا غير معروف عند الفقهاء”.

وأضاف “أبو حفص”: “تكفي الإشارة فقط لما يلي:

– حديث (لا يقتل مسلم بكافر) هو في صحيح البخاري وغيره من كتب السنة.

– جماهير شراح الحديث على أن معناه هو ما ذكره الشيخ من أن دم المسلم أعلى شأنا من دم غيره، فلا يقتل به ولو كان ذميا أو معاهدا.

– مذهب الشافعية والمالكية والحنابلة؛ أي جمهور الفقهاء هو عين ما ذكره الشيخ.

وتابع متسائلاً: “إذن من يستحق أن يوجه له اللوم؟ ومن يجب أن يخضع للمساءلة؟ وهل يمكن محاربة الطائفية دون القطع مع أصولها واستمداداتها؟ حين تعي الدول أن تكريس مفاهيم المواطنة والمساواة ونبذ ما يخالفهما، يقتضي القطع مع الفقه المعاملاتي الذي كانت له شروطه السياقية والتاريخية، ويقتضي تغيير المناهج التعليمية والتربوية والمقررات الدينية، بما يتلاءم مع هذه المتغيرات، يمكن حينها أن نتحدث عن محاربة التطرف والإرهاب”.

وختم: “أما أن نتحدث في الإعلام عن الدولة المواطنة، ويدرس التلميذ فقه الدول السلطانية والامبراطوريات التوسعية، فلن تكون النتيجة إلا هذا الخلط والخبط والعشوائية”.

وقال حشيش إنه إذا قام شخص بالدخول إلى كنيسة واعتدى على الموجودين، تتم معاقبته، ولكن ليس بعقوبة الإعدام، نظرا لوجود حديث “صحيح” يقول: “لا يؤخذ مؤمن بكافر”، مضيفاً: “مسلم يقتل غير مسلم بدون وجه حق، غلطان ولا مش غلطان؟ غلطان. يعاقب ولا مش يعاقب؟ يعاقب.. بس بدون القتل. ليه؟ لأن المسلم أعلى شأناً. قول بقى عنصرية قول اللي عايز تقوله”.

وحسب مصادر إعلامية مصرية، فإن الشيخ المصري اعترف، لدى مواجهته بالتسجيلات، أنه فعلاً قام بتفسير ذلك الحديث استناداً إلى أنه يقوم بتوضيح مسألة فقهية، وليس إصدار فتوى.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية