رواد مسبح بإيطاليا يحتجون على سباحة مغربيات بالبوركيني

كشك | 23 يوليو 2017 على 13:44 | آخر تحديث 23 يوليو 2017


160

في حادثة تعكس تنامي ظاهرة الإسلوفوبيا وسط الرأي العام الإيطالي، قام مجموعة من رواد مسبح بمدينة “بادوفا” بالإحتجاج لدى إدارة المسبح، ضد السماح للمسلمات بالسباحة بـ “كامل ملابسهن”!

وأوردت صحيفة “Il Mattino”، يوم أمس السبت 22 يوليوز 2017، أن مدير مسبح المركب الرياضي ببلدة “Montegrotto Terme”، حاول تهدئة الخواطر بعدما قام مجموعة من رواد المسبح زوال يوم الأربعاء الأخير بالإحتجاج لديه على سماحه بـ “وقوع الفضيحة”.

و”الفضيحة” حسب هؤلاء المحتجين ، يُفيد مدير المسبح، هو سماحه بالدخول لنساء مغربيات يلبسن لباسا للسباحة يغطي كامل جسدهن، أو ما يعرف إعلاميا بـ “البوركيني”.

من جهته، بعدما استقصى مدير المسبح الأمر بنفسه بمساعدة أحد المستخدمين المغاربة، وتبين له أن الأسرة المغربية المتكونة من 6 أشخاص من بينهم امرأتان، كانوا يتوفرون على ملابس خاصة بالسباحة، بالرغم أنها تغطي معظم أجزاء الجسد حتى بالنسبة للرجال، حيث تراعي الشروط الصحية والقانونية، باستثناء سيدة واحدة لم تكن تتوفر على غطاء للرأس ملائم للسباحة، حيث قام بتنبيهها بعدم إمكانية سباحتها بغطاء عادي وهو ما استجابت له السيدة المغربية بدون مشاكل، إلا أن الرواد الإيطاليين واصلوا احتجاجهم رغم ذلك، حيث قامت 3 أسر منهم بالإنسحاب وإخبار إدارة المسبح أنها لن تعود مجددا.

وقد عبّر المسؤول عن المسبح عن أسفه للحادثة، موضحا أنه لا يمكنه قانونياً أن يمنع أي شخص من السباحة، طالما أنه يتوفر على ملابس خاصة بالسباحة تراعي جميع الشروط القانونية، وإن كان “يحمد الله” أن الحادثة وقعت يوم الأربعاء، حيث كان المسبح خالياً، يضيف ضاحكا في تصريحة للصحيفة الإيطالية.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية