رويترز تؤكد أن إدمان الكوكايين كان وراء عزل ولي عهد السعودية

كشك | 22 يوليو 2017 على 23:38 | آخر تحديث 22 يوليو 2017


161

“كان عزل الأمير محمد بن نايف من ولاية العهد الشهر الماضي يصب في مصلحة الدولة العليا، وذلك نظرا لإدمانه المورفين والكوكايين، لدرجة أثرت على أدائه وبدت آثارها واضحة عليه، حسبما ذكر مصدر قريب من العائلة الحاكمة بالمملكة العربية السعودية في تصريحات حصرية لوكالة “رويترز”، يوم أمس الجمعة 21 يوليوز 2017.

وأوضح المصدر، أن تقرير “رويترز” الذي أكدت فيه “عزل الأمير بسبب الإدمان”، ونشرته الأسبوع الماضي جاء بمعلوماتٍ صحيحة. وعزل محمد بن نايف،كان بقرار من الملك وهيئة البيعة التي تضم 34 عضوا من كبار الأمراء، والتي توافق على من هم في سلسلة الخلافة وتتابع أداءهم، نافياً أن يكون الأمير ضحية لانقلاب داخل القصر من تدبير الأمير محمد بن سلمان، تمهيدا لأن يخلف والده الملك سلمان البالغ من العمر 81 عاما.

وأكد ذات المصدر، أن الأمير محمد بن نايف عانى من تعاطي مواد مخدرة لسنوات، ومنذ عهد العاهل الراحل الملك عبد الله، مشيرا إلى أن الملك عبد الله والملك سلمان نصحاه مرات عديدة بالعلاج، مضيفاً أنه لم يدمن فقط المسكنات القوية مثل المورفين، والتي يعود تعاطيه لها إلى أيام محاولة تنظيم القاعدة اغتياله عام 2009، والتي تركت شظايا في جسده، بل أدمن أيضا الكوكايين، قبل أن يستطرد أن الملك عبد الله عاتبه على هذا بشدة. وكان هو يؤكد أن هذا بسبب عملية الاغتيال التي تعرض لها، وأنه بحاجة لتخفيف الألم بسبب الشظايا التي في جسده. ووعد الملك عبد الله بأن يخضع للعلاج”.

ومضى المصدر قائلا: “عندما أصبح محمد بن نايف وليا للعهد زادت ظاهرة الإدمان لديه بشكل كبير، ولاحظ عليه أعضاء مجلس الوزراء أنه ينام في الجلسات وأن لسانه ثقيل. كان أحيانا يأتي شبه مخدر لا يستطيع أن يتكلم، وأحيانا يأتي في حالة نشاط زائد”.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية