زوجة رئيس زيمبابوي تطلب الحصانة بعد جلدها لعارضة أزياء بسلك

كشك | 20 أغسطس 2017 على 11:32 | آخر تحديث 20 أغسطس 2017


597

عادت “غريس موغابي”، زوجة رئيس زيمبابوي “روبرت موغابي” إلى “هاراري”، والمتهمة بجلد  عارضة أزياء جنوب افريقية بسلك كهربائي، حيث طلبت الحصانة الدبلوماسية يومه الاحد 20 غشت،حسب ما اعلنت المجموعة الاعلامية العامة “ZBC”.

وأوردت المجموعة الاعلامية، أنه ومنذ الحادث الذي وقع في “جوهانسبورغ” يوم 13 غشت الجاري، ويشتبه بتورط “غريس موغابي” فيه، سرت تكهنات لمعرفة مكان زوجة رئيس زيمبابوي التي تتمتع بنفوذ كبير، ولم تظهر في أماكن عامة في جنوب افريقيا أو في زيمبابوي منذ ذلك التاريخ.

ويتعلق الأمر برُمته حسب صحافة جنوب افريقيا،  بعارضة أزياء في العقد الثاني من عمرها، اعتدت عليها زوجة رئيس زمبابوي بسلك كهربائي، بعد أن قطعت خلوة جمعت الحسناء في أحد الفنادق بنجلي موغابي، أحدهما يبلغ 25 عاما، والثاني 21.

وقد قامت عارضة الأزياء بنشر صورة لها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، تظهر فيه ضربة غائرة في جبهتها، لترويَ  أن سيدة زمبابوي الأولى استدعتها بعد “الأمسية” المفترضة مع نجليها، مشيرة إلى أن حراس أسرة موغابي شاهدوا زوجة الرئيس وهي تنهال عليها بالضرب المبرح  ولم يحركوا ساكنا لوقف الاعتداء.

يُشار إلى أن الصحافة الافريقية تتهم “غريس موغابي” بكونها تعاني من حساسية ضد النساء الجميلات، حيث أنها صرحت سنة 2015، أمام حشد كبير من الشخصيات المشاركة بمؤتمرٍ  للاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي بمدينة  “مبرنجوا” قائلة:”  إن اللوم يقع على النساء في اغتصابهن إذا كن يرتدين الميني جيب (التنورة القصيرة) والملابس المكشوفة”، قبل أن تستطرد:”إذا كنتِ تسيرين وأنتِ ترتدين الميني جيب التي تظهر أفخاذك، فلا تشتكين حين يتم اغتصابك !”

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية