زيان يهدد بمواجهة المحيط الملكي بسبب معتقلي الحسيمة

كشك | 14 أغسطس 2017 على 23:07 | آخر تحديث 14 أغسطس 2017


1429

في الوقت الذي تتجه فيه أكثر من جهة رسمية وغير سمية إلى البحث عن حلول لملف الريف، اختار محمد زيان، المحامي والأمين العام لللحزب اليبرالي السباحة ضد التيار، حيث أكد في بث مباشر على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” بأنه عائلات معتقلي احتجاجات الحسيمة تنتظر العفو عنهم في 20 غشت بمناسبة ثورة الملك والشعب، أو عيد الأضحى”.

 

وشدّد زيان، على أنه “في حالة إذا لم يستفد معتقلي الحسيمة من العفو فإنهم سيجدون أنفسهم مضطرين لمواجهة المحيط الملكي”، مضيفا أن هذا الأخير “لن يقدر حتى على نسائنا”.

وذكر زيان، أن المعركة ضد الفساد والمفسدين ستبقى إلى آخر نفس من حياتنا، مشيرا إلى أن فئة من المعتقلين على خلفية احتجاجات الحسيمة، والقابعين بسجن عكاشة، متابعين فقط بجنح ومدة الاعتقال الاحتياطي بالنسبة لهؤلاء لا يمكن أن تتجاوز 90 يوما، وهي المدة التي ستنتهي قبل فاتح شتنبر المقبل، وبالتالي يتعين الإفراج عنهم، يقول زيان.

وكان زيان، قد اتهم عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بتعذيب الزفزافي وتعريته، كما كذب إدارة السجون بخصوص رسالة الزفزافي المنسوبة إلى هذا الأخير.

وقد أثار كلام زيان بخصوص العفو عن معتقلي الحسيمة، استياء الكثير من النشطاء، الذي اعتبروا بأن أمثال هؤلاء يريدون جر البلاد إلى الخراب.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية