“زينب” ضحية الاغتصاب الجماعي بـ”الطوبيس” وليست إيمان

كشك | 23 أغسطس 2017 على 16:42 | آخر تحديث 23 أغسطس 2017


305

على عكس ما تم تداوله حول “فتاة الطوبيس”، توصلت “آخر ساعة” بمعلومات تفيد أن الشابة التي ظهرت في الفيديو، وهي تتعرض لمحاولة اغتصاب جماعي من طرف بعض المراهقين داخل حافلة للنقل العمومي في الدارالبيضاء، ليست هي “إيمان”، التي تعاني من إعاقة عقلية، وأن الضحية الحقيقية تقبع حاليا في المستشفى الجامعي ابن رشد في الدارالبيضاء، جناح 36 الخاص بالأمراض العقلية، وتخضع للرعاية الطبية، وسط تكتم شديد.

 

وحسب ما نقلته يومية “آخر ساعة” في عددها ليوم غد الخميس، نقلا عن مصادرها، فإن الفتاة الضحية، اسمها زينب، وهي تقطن خارج مدينة الدارالبيضاء، دأبت على الهروب من المنزل بسبب الاضطرابات النفسية التي تعاني منها لما يقارب العشر سنوات، حيث تعرضت لحوادث اعتداء متكررة، إذ تعرضت قبل شهر تقريبا إلى اعتداء مماثل من طرف مجهولين اغتصبوها بالقوة وحلقوا رأسها.

وأضافت اليومية أن الضحية زينب تغتنم فرصة انشغال أقاربها لتفر من البيت، نتيجة الاضطرابات النفسية التي تعاني منها.

وكانت الأنظار توجهت إلى إيمان التي اعتقد أنها هي من ظهرت في الفيديو المذكور، لكن بعد تناسل الأخبار تأكد أنها ليست هي الفتاة ذاتها التي تعرضت لمحاولة الاغتصاب من طرف مجموعة من الشباب داخل حافلة تابعة لشركة “مدينة بيس”.

يشار إلى أن التحقيقات التي باشرتها عناصر الأمن أسفرت عن إيقاف ستة متهمين في محل إقامتهم بدرب المعاكيز بمنطقة سيدي البرنوصي، فيما البحث ما يزال جاريا مع القاصرين المعتقلين لكشف ملابسات وظروف القضية، في وقت مازالت واقعة محاولة الاغتصاب في فضاء عمومي تحصد استنكارا مجتمعيا وردود فعل غاضبة من قبل كافة الفعاليات الحقوقية.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية