سبتة ومليلية بؤرتان لتهريب النساء المستعبدات نحو أوروبا!

كشك | 7 أغسطس 2017 على 15:09 | آخر تحديث 7 أغسطس 2017


185

بات معبرا سبتة ومليلية، البؤرتان الرئيسيتان اللتان تستخدمها المافيات لإغراق القارة الأوروبية بالنساء الافريقيات اللواتي يتم استغلالهن في أسواق الجنس، بالرغم من الجهود التي تبذلها قوى الأمن بكل من المغرب وإسبانيا، والتي تنتهي أحيانأ بتوقيف بعض أعضائها وتحرير نسائها المستعبدات، كما حدث الأسبوع الماضي، عندما تمكنت الشرطة الإسبانية من رصد إحدى العصابات بمنطقة الباسك، مما أدى إلى إلقاء القبض على 6 عناصر منها، فضلاً عن تحرير 14 امرأة افريقية.

وحسب ما أوردته صحيفة “Diario Vasco” الاسبانية، يوم أمس الأحد 06 غشت 2017، فهذه العملية  الناجحة لم تكن الأولى التي تخوضها الشرطة الاسبانية ضد مافيا تهريب البشر، بل سبقتها 5 عملياتٍ أخرى، أنجزت عبر فتراتٍ متفاوتة من العام الحالي، وتمّ خلالها تحرير 30 امرأة مُستعبدة وتوقيف 27 مشتبهاً به.

كما كشفت الصحيفة، أن مافيات تهريب البشر لا تقتصر أنشطتها على تهريب النساء الافريقيات عبر المغرب، بل تمكنت من فتح قنواتٍ موازية، يتم عبرها شحن النساء في البواخر من دول أمريكا اللاتينية، خاصة من دول الباراغواي والبرازيل. حيث تفيد أجهزة الشرطة الإسبانية، أنّ الضحايا من النساء المستعبدات بأوروبا، يُجبرن على ممارسة الدعارة رغماً عنهنّ، ويُطالبن بتقديم خدماتٍ للزبائن على مدار الساعة، دون تمتيعهنّ بأي قسط من الراحة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية