سقي أراض فلاحية ضواحي البيضاء بمياه الصرف الصحي

كشك | 8 سبتمبر 2017 على 11:32 | آخر تحديث 8 سبتمبر 2017


206

تدخلت مصالح الأمن، في سابقة من نوعها، لمنع شاحنات كبيرة تنقل مياه الصرف الصحي لسقي أراض فلاحية معروفة بين الطريق الرابطة بين برشيد والدروة، بعد أن اختارت فئة من الفلاحين سقي مزروعاتها بالمياه العادمة دون أن يكلفها ذلك أعباء مادية ولو على حساب صحة وسلامة المواطنين، إذ تتنقل شاحنات صهريجية بشكل يومي إلى الأراضي الفلاحية القريبة من برشيد قصد سقيها بمياه الصرف الصحي، في تصرف شبيه بقضية استعمال “البراز البشري” في زراعة الدلاح من قبل مالك ضيعة فلاحية بالجهة الغربية لمدينة شيشاوة.

وبحسب ما أوردته يومية “المساء” في عددها ليوم الجمعة 8 شتنبر الجاري، فإن قلة المياه والتكلفة العالية لاستعمالها وما أصبحت تتطلبه عملية حفر الآبار من إجراءات إدارية ومصاريف مادية، دفعت الكثير من المزارعين إلى وضع أنابيب في مجرى المياه الملوثة بمياه الصرف الصحي غير المعالجة، باتجاه أراضيهم المزروعة، مستعينين في ذلك بمحركات لضخ المياه تختلف قوتها من محرك لآخر، حيث هناك من يعمل بالبنزين ونوع آخر بغاز البوطان.

وجاء تدخل الأمن بعد الرائحة الكريهة التي وصلت إلى سكان الدروة ومنطقة النواصر، ونظرا إلى المخاطر والأضرار العديدة التي يسببها استخدام مياه الصرف الصحي في السقي، بعد أن تبين أنها سبب مباشر في تفاقم المشاكل الصحية وانتشار العديد من الأمراض والأوبئة كالأمراض الجلدية والبكتيرية المنقولة عبر الخضار أو المحاصيل البقولية أو ذات الأوراق التي تلامس التربة مباشرة أو تلامس مياه الصرف الصحي أثناء السقي.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية