سكان المحمدية غاضبون من “البيجيدي” بسبب المحطة الكيماوية

كشك | 31 يوليو 2017 على 13:26 | آخر تحديث 31 يوليو 2017


131

وقع المئات من سكان مدينة المحمدية على عرائض احتجاجية، بعد إعلان المجلس الجماعي للمدينة الذي يقوده أعضاء “البيجيدي” عن إعداد مشروع “المحطة الكيماوية”، وذلك للاحتجاج على ما قد تتعرض له المدينة من تلوث بالإضافة إلى الانعكاسات الصحية المحتملة لهذا المشروع.

 

وأشارت مصادر محلية، أن سكان المحمدية شرعوا بأعداد كبيرة في توقيع سلسلة من العرائض ضدا على القرار العاملي رقم 33 بتاريخ 6 يونيو 2017، الرامي إلى إنشاء هذا المشروع، خاصة بعد أن وضع المجلس الجماعي لمدينة المحمدية بين أيدي السكان ملفا للبحث العمومي من أجل كشف مضار ومنافع إحداث مشروع «محطة كيماوية» جديدة بالمدينة، موضحة أن 7 مستشارين فقط بين الـ 47 الذين يمثلون سكان المحمدية بالمجلس الجماعي هم من اعترضوا على المشروع، إلى جانب تعرض عضو وحيد بالمجلس الإقليمي ونائب برلماني. وتشير المصادر نفسها، إلى أن  مظاهر التلوث بالمدينة أضحت تؤرق مضجع السكان خاصة بعد انتشارها بشكل واسع وجلي بعد انتشار الأغبرة السوداء على أسطح بيوت المدينة، وهو الأمر الذي يرجع إلى استعمال المحطة الحرارية بضواحي المحمدية للفحم الحجري نتيجة لتوقف “سامير” عن تزويد المحطة الحرارية بالفيول.

 

وجدير بالذكر، أن أغلبية المواطنين المحتجين على مشروع “المحطة الكيماوية”، يستغربون لـ “صمت” رئيس الحكومة والمستشارين الجماعيين التابعين “للبيجيدي”، على ما تعيشه المدينة منذ مدة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية