سكان جهة بني ملال خنيفرة يستقبلون العثماني بالاحتجاجات

كشك | 21 يوليو 2017 على 21:14 | آخر تحديث 21 يوليو 2017


161

اختار سكان أزيلال استقبال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، الذي يقود وفدا وزاريا في زيارة للجهة، اليوم الجمعة، بمسيرات ووقفات احتجاجية رفعوا من خلالها شعار “ما بغينا لا سبيطار ولا طريق بغينا غير الماء نشربو..”

 

وحسب مصادر محلية لـ”كشك”، فإن حج العشرات من سكان بعض المناطق التابعة لجهة بني ملال خنيفرة، إلى أمام مقر مجلس الجهة، وذلك للاحتجاج على شح المياه في عدد من المناطق، وغيرها من المطالب الاجتماعية، وذلك أمام المقر السالف الذكر، الذي شهد لقاء للعثماني ووفده المكون من عدد من وزرائه، مع والي الجهة وعمال أقاليم الجهة وعددا من المدراء المركزيين والجهويين ومديري مؤسسات عمومية والمنتخبين وفعاليات المجتمع المدني من أجل تدارس مشاكل الجهة.

 

وأوضحت من بين المحتجين عشرات المواطنين الذين قدموا إلى أمام مقر الولاية مشيا على الأقدام لحوالي 50 كيلومتر، من دوار أيت أقبيل، ليطالبوا رئيس الحكومة بتوفير المياه لمنطقتهم، رافعين شعار “ما بغينا لا سبيطار ولا طريق بغينا غير الماء نشربو..”

 

وكان العثماني رفقة الوفد الوزاري ووالي الجهة وعمال أقاليمها والمنتخبين والفعاليات المدنية، ناقشوا عدد من النقاط من بينها المستشفى الجامعي، الذي سبق وحاول لحسن الداودي، الوزير في حكومتي بنكيران والعثماني، في الانتخابات التشريعية السابقة.

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية