شباط يعيش عزلة سياسية والصراع يشتد داخل الاستقلال

كشك | 18 سبتمبر 2017 على 09:57 | آخر تحديث 18 سبتمبر 2017


893

اشتد الصراع داخل حزب الاستقلال بين التيارات المتصارعة، إذ في الوقت الذي بدأت العزلة تشتد على الأمين العام للحزب، حميد شباط، الذي انصرف عنه أتباعه وتقلصت دائرة محيطه، اتسعت دائرة الطرح الثالث داخل الحزب بانضمام تيار “بلا هوادة” إلى الثلاثي عادل بنحمزة وعبد الله البقالي وعبد القادر الكيحل، ليشكلوا قوة تريد منافسة تيار حمدي ولد الرشيد.

وشهد الاجتماع الأخير للجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، صراعا وخلافا بين الأطراف المتنازعة، ولم يحسم في رئيس المؤتمر الوطني، حيث اقترح الطرح الثالث عبد الواحد الفاسي، فيما تشبث ولد الرشيد ومن معه بنور الدين مضيان العضو في اللجنة التنفيذية.

وأكد مصدر من اللجنة التنفيذية للحزب، بحسب ما أوردته يومية “آخر ساعة” في عددها ليوم الإثنين 18 شتنبر الجاري، أن الاجتماع شهد نقاشا حادا، ولم يحسم في رئيس المؤتمر بعد، مشيرا إلى أن كل طرف ظل متشبثا بمقترحه، ولم يستبعد تأجيل الحسم إلى المؤتمر الوطني، الذي يبقى سيد نفسه في اختيار الرئيس المناسب لتسيير أشغاله.

وأصبح حميد شباط في ظل هذا الصراع خارج المعادلة، ومن المتوقع أن يسقط في اختبار الأمانة العام شر سقطة، لأنه أصبح “محروقا”، ومعزولا، حسب مصدر من الحزب.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية