شرطي يصفد يديه بمدخل ولاية أمن وجدة احتجاجا على تنقيله

كشك | 19 أغسطس 2017 على 22:55 | آخر تحديث 19 أغسطس 2017


606

شهد مقر ولاية أمن وجدة، صباح الخميس الماضي، حالة استنفار أمني قصوى بعد إقدام شرطي على تصفيد يديه مع الباب الرئيسي لمقر الأمن، والصياح بأعلى صوته جراء ما اعتبره حيفا في حقه بعد صدور قرار يقضي بتنقيله للعمل بمدينة تازة كإجراء تأديبي.

وأثار هذا الحادث حالة من الارتباك في صفوف المسؤولين بولاية الأمن، بسبب الطريقة التي عمد الشرطي للاحتجاج بها على قرار تنقيله، في وقت حاول مجموعة من زملائه تهدئته أمام حالة الغضب الشديد التي كان يوجد عليها ومحاولة إقناعه بالصعود إلى مقر الولاية للحديث مع المسؤولين بخصوص حالته.

وذكرت مصادر مطلعة لـ”آخر ساعة” أن المصلحة الإدارية استمعت إلى الشرطي المعني بخصوص ما اعتبره حيفا لحقه، ورفعت تقريرا في الموضوع إلى المديرية العامة للأمن الوطني في انتظار القرار الذي سيُتخذ في حقه.

وذكر مصدر أمني أن الشرطي المعني بالأمر كان موضوع شكايات عدد من المواطنين بوجدة، بسبب ممارسته للشطط أثناء تنفيذه مهامه ضمن فرقة الدراجين المكلفين بحركة المرور، مشيرة إلى أن هذه الشكايات كان موضوع تقارير رفعت في حق المعني إلى المديرية العامة للأمن الوطني، والتي على ضوئها تم إصدار قرار يقضي بتنقيله للعمل بمدينة تازة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن الشرطي المحتج كان جرى إلحاقه بولاية أمن وجدة قادما إليها من مدينة طنجة في إطار قرار تأديبي أيضا بخصوص اتهامه بالتعسف ضد المواطنين والشطط في استعمال السلطة.

وتجدر الإشارة إلى أن المعني بالأمر كان أصيب بانهيار عصبي بمصلحة المداومة بمقر ولاية أمن وجدة، نقل على إثرها إلى المستشفى الجهوي الفارابي لتلقي العلاج، بعد دخوله في ملاسنات مع سائق إحدى السيارات الخفيفة بخصوص مخالفة مرورية.

عزالدين لمريني

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية