شقيق أيت الجيد لـحامي الدين: دماء الشهيد تلاحقك..!

كشك | 29 سبتمبر 2017 على 12:49 | آخر تحديث 29 سبتمبر 2017


307

نفى حسن آيت الجيد، شقيق محمد آيت الجيد بنعيسى، الذي تم اغتياله سنة 1993 بفاس، أن يكون حزب الأصالة والمعاصرة، قد تبنى قضية كما يدعي عبد العالي حامي الدين، القيادي في حزب العدالة والتنمية لتشويه سمعته كما يدعي .

 

وكتب شقيق محمد آيت الجيد بنعيسى في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك ” قائلا: “البام لا يتبنى قضية بنعيسى آيت الجيد، حامي الدين هذا هو الواقع، ونتا مبروك عليك الحركة والحزب.. دماء الشهيد تلاحقك”.

وأوضح شقيق محمد آيت الجيد بنعيسى، أن حامي الدين يتهم هذا الأخير بأن لا عائلة له، حيث كتب حسن آيت الجيد، في تدوينة له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” قال فيها ” عبدالعالي حامي الدين : أنا وخويا لسنا من أصول بنعيسى.. !! داكشي باش قتلوا حسابو.. واش ماعندو عائلة ” متسائلا في الوقت ذاته ” هل فعلا بنعيسى كما يردد دائما ع.حامي الدين لا عائلة له”.

وفي السياق ذاته، ذكرت مصادر محلية أنه يرتقب أن يستمع قاضي التحقيق في 18 من أكتوبر المقبل ، لعبد العالي حامي الدين، القيادي في حزب العدالة والتنمية، المستشار البرلماني ونائب رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية ورئيس جمعية كرامة لحقوق الإنسان، و ذلك على خلفية قضية اغتيال أيت الجيد محمد بنعيسى سنة 1993.

وأضافت المصادر ذاتها، أن عائلة الضحية ، تتهم قيادي حزب المصباح بالمشاركة في عملية قتل ابنها بالشارع العام.

وكشفت  المصادر ذاتها، أنه من المنتظر جدا أن يمنع حامي الدين بأمر من قاضي التحقيق بالغرفة الجنائية بمحكمة الاستئناف المحلية، من مغادرة التراب الوطني، بعد أن توصلت المحكمة بوثائق تفيد وقوع المعني بالأمر في التناقض والإدلاء ببيانات مغلوطة، حيث صرح أمام قاضي التحقيق عند وقوع الحادثة بأنه ينتمي إلى فصيل الطلبة القاعديين التقدميين، وهو الفصيل الذي كان يقوده الضحية مما أبعد عنه تهمة المشاركة في القتل.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية