ضحايا الحركة الانتقالية يراسلون الملك ويستعدون لمقاضاة حصاد

كشك | 31 يوليو 2017 على 20:28 | آخر تحديث 7 أغسطس 2017


119

يتجه مئات العاملين في قطاع التعليم إلى مقاضاة محمد حصاد ، وزير التربية الوطنية على خلفية نتائج الحركة الانتقالية بعد أن فشلت النقابات التعليمية في إجبار الوزارة على إجراء تعديلات لإنصاف المتضررين.

 

وبحسب ما أوردته يومية “المساء” فقد انخرطت عدد من التنسيقيات بـ30 مديرية في حملات تعبئة لتكليف محامين برفع دعاوى قضائية ضد حصاد، خاصة بعد التصريحات الأخيرة لحصاد والتي حملت تحديا واضحا للنقابات والعاملين بالقطاع، بعد أن أكد أنه يتحمل مسؤولية الحركة، والطريقة التي دبرت بها، وأن الاحتجاجات لا مبرر لها مقارنة بعدد الذين استفادوا من الحركة.

وحسب عدد من ضحايا الحركة الانتقالية، فإن اللجوء إلى القضاء من خلال 32 تنسيقية يتزامن مع توجيه عدة شكايات ومراسلات إلى الديوان الملكي ورئيس الحكومة من أجل التدخل بعد أن أغلق حصاد الباب، مفضلا الحديث عن حركة انتقالية قبل الأوان، دون تقديم أي ضمانات من شأنها إنصاف المتضررين الذين يخوضون عدة أشكال احتجاجية بعد أن دخل بعضهم في اعتصام مفتوح أمام عدد من المديريات.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية