ضغوطات البيضاويين ترغم مجلس المدينة على فسخ عقد “سيطا”

كشك | 12 سبتمبر 2017 على 22:51 | آخر تحديث 12 سبتمبر 2017


350

قرر مجلس مدينة الدار البيضاء مراجعة العقد الذي يربطه بشركة “سيطا البيضاء” المفوض لها بتدبير قطاع النظافة بالمدينة، حيث دعا إلى عقد دورة استثنائية، يوم الجمعة المقبل، لفسخ العقدة مع الشركة.

وأوضح المجلس الجماعي للبيضاء في بلاغ توصلت آخر ساعة” بنسخة منه، أن هذا القرار جاء تجاوبا مع الرأي العام المستاء من مستوى الخدمات المقدمة من طرف الشركة المذكورة، إضافة إلى الأخذ بعين الاعتبار جميع الاحتجاجات لمختلف مكونات المجلس الجماعي ونظرا لعدم التوصل لأي اتفاق بشأن مراجعة العقدة مع شركة سيطا البيضاء.

وأكد عبد الحق الناجحي، رئيس مقاطعة سيدي بليوط، في تصريح لـ “آخر ساعة”، أن الشركة المذكورة أخلت ببنود العقد الذي يربطها بمجلس المدينة، قائلا “مسؤولو شركة “سيطا” يصرون على فرض شروطهم على المجلس.. الشركة أخلت بمقتضيات العقد الذي يربطنا”، مضيفا “الشركة حاولت المزايدة على المجلس وعلى البيضاويين أكثر من مرة مما أفقده الأهلية لتدبير هذا القطاع الحساس”.

وكشفت مصادر خاصة لـ “آخر ساعة”، أن عبد العزيز العماري، دعا إلى عقد دورة استثنائية للمجلس الجماعي، بضغط من عبد الكبير زاهود، والي الدار البيضاء، إذ توصل بدوره بعدد كبير من الرسائل والشكايات تدعوه إلى التدخل لإنقاذ العاصمة الاقتصادية من انتشار الأزبال بطريقة غير مسبوقة.

وحسب مصدر مسؤول داخل شركة “سيطا”، رفض ذكر اسمه، فإن العجز المالي وتلكؤ مسؤولي مجلس المدينة في دفع ما بذمتهم للشركة، يشكل أكبر عائق للشركة أمام الشركة لإكمال مهمتها.

وأكد المصدر ذاته أن مجلس إدارة الشركة متشبث بضرورة تحصيل مستحقات الشركة المالية العالقة بذمة المجلس.

وتعيش مدينة العاصمة الاقتصادية على وقع انتشار الأزبال بشكل غير مسبوق، مما دفع بالعديد من سكان المدينة إلى الإعلان عن غضبهم من الطريقة التي يدبر بها عبد العزيز العماري، عمدة المدينة، هذه الأزمة، حيث وجه سكان الدارالبيضاء رسالة “استغاثة” إلى عبد كبير زاهود، والي مدينة، بغية التدخل لإنقاذهم من شبح النفايات التي أصبحت تملأ معظم أزقة وشوارع المدينة.

فؤاد شوطا.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية