طبيبة ترفض الالتحاق بمستشفى الأمراض العقلية بمكناس!

كشك | 5 أغسطس 2017 على 11:41 | آخر تحديث 5 أغسطس 2017


229

استنكر عدد من النشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي  عدم التحاق  طبيبة معينة حديثا بمستشفى مولاي اسماعيل للأمراض العقلية بمكناس، سيما وأن المستشفى المذكور يعاني من ضغط كبير بسبب قلة الأطر الطبية وارتفاع عدد المرضى.

 

وفي هذا السياق، حملت إحدى الصفحات “الفايسبوكية” المهتمة بالشأن الصحي، المسؤولية لحسين الوردي، وزير الصحة، مشيرة إلى أن هذا الأخير قام بتنقيلها إلى مدينة الدار البيضاء، حيث أهلها و ذويها دون احترام للمرضى المنحدرين من مكناس ونواحيها، وهو ما يطرح عدة تساؤلات بخصوص عدد من الأطباء الذين تم تعيينهم بمناطق بعيدة وقضوا عدة سنوات هناك ولم يستفيدوا من أي انتقال.

وأضاف المصدر ذاته، أن مستشفى مولاي اسماعيل للأمراض العقلية بمكناس، يتوفر على طبيبين فقط، يسهران على علاج واستقبال العديد من المرضى يوميا، متسائلا في الوقت ذاته عن عدم إقدام وزير الصحة الحسين الوردي، على تعيين طبيب يعوض الطبيبة التي رفضت الالتحاق بعملها.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية