عضو بالبيجيدي يهاجم الرميد وحكومة العثماني بسبب ملف الحسيمة

كشك | 23 يوليو 2017 على 22:15 | آخر تحديث 23 يوليو 2017


137

هاجم عبد الرحيم الجعواني، عضو حزب العدالة والتنمية، المعروف بموالاته لبنكيران، مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، وحكومة العثماني بسبب ملف احتجاجات الريف.

 

وجاء في تدوينة للجعواني الذي يواصل هجومه على الرميد منذ تعيين العثماني رئيسا للحكومة خلفا لبنكيران : “المصطفى الرميد (لا علاقة للرميد بنظام المساعدة الطبية راميد) أحق الناس بوزارة الداخلية، صراحة تُقال على الأقل يجيد تبرير التدخلات العنيفة لرجال الأمن في حق المحتجين السلميين، الأمر الذي لم يَفْعله حتى لفتيت المسؤول المباشر عن المقاربة الأمنية والذي فضَّل السكوت مقتدياً بالمثل الشهير “الصمت حكمة”.

وأضاف “الرميد كتب قبل مسيرة 20 يوليوز تدوينة يؤكد فيها أن التظاهر والاحتجاج ليس حقاً يكفله الدستور فقط، بل هو حق إنساني (زعما فوق دستوري) ليخرج مُجدداً بتصريحات ضد المسيرة، وأغلب الظن أنه تم تقريعه بشدة على تدوينته الجريئة زايدون “الراس لي ما يدور كدية”.

وتابع عضو شبيبة البيجيدي قائلا : “نعرف جيداً أن الحكومة مَحكومة منذ وِلادتها ومن الخيمة خرجات مايلة، ولا تملك حلاً ولا رأياً في أحداث الريف، ونعلم أن حقيبة الرميد وزير حقوق الإنسان فارغة تماماً فعلى الأقل التزم الصمت ودير بحال وزير الداخلية وسبق الميم ترتاح (ما نعرف، ماشفتش، مافخباريش، ماعنديش…إلخ) وطلقها تسرح .. ومريضنا ما عندو باس .. !”

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية