فاس.. متظاهرون يطالبون بأقصى عقوبة في حق “البيدوفيل” الفرنسي

كشك | 11 يناير 2018 على 09:59 | آخر تحديث 11 يناير 2018


171

تظاهر في مدينة فاس أمس الاربعاء ناشطون حقوقيون واقارب ضحايا للمطالبة بإنزال اقصى عقوبة بحق رجل فرنسي يبلغ من العمر 58 عاما وموقوف بتهمة الاعتداء جنسيا على اربع طفلات تتراوح اعمارهن بين 9 و13 عاما.

ورفع المتظاهرون، الذين بلغ عددهم بضع عشرات، لافتات كتب عليها “نطالب بأقصى العقوبة لبيدوفيل فاس” و”لا للسياحة الجنسية” واطلقوا هتافات من بينها “هذا عيب هذا عار، اولادنا في خطر”، بحسب مشاهد بثتها وسائل اعلام محلية.

وكانت قوات الامن ضبطت قبل ايام هذا المواطن الفرنسي داخل مشغل للخياطة مختليا بطفلتين اعمارهما 10 و13 عاما وبحوزته “ذكرا اصطناعيا”، بحسب ما نقل الاعلام المحلي عن التحقيقات الاولية.

ونشرت وسائل اعلام صورا التقطتها كاميرات مراقبة يظهر فيها المتهم الفرنسي في احد المتاجر وبصحبته اربع طفلات يعتقد انهن وقعن ضحايا اعتداءاته الجنسية.

وأعربت جمعية “ما تقيش ولدي” (لا تلمس طفلي) المغربية التي تنشط في مجال مكافحة البيدوفيليا (الاعتداء جنسيا على اطفال) عن اسفها لان “يتعرض الاطفال المغاربة لهذه الاعتداءات الجنسية من جانب معتدين سواء اكانوا مغاربة ام اجانب في حين تطبق الدولة سياسة النعامة”.

وفي السنوات الاخيرة اهتز المغرب لعدد من قضايا الاعتداء الجنسي على اطفال مما دفع بجمعيات حقوقية للمطالبة بتشديد العقوبات المنصوص عليها قانونا على هذه الجرائم وتعزيز مكافحتها للمعتدين.

وفي 2011 اصدر القضاء المغربي حكما بالسجن لمدة 30 عاما بحق الاسباني دانيال غالفان، بعد ادانته باغتصاب 11 قاصرا. ولكن في صيف 2013 اصدر الملك محمد السادس عفوا عنه، مما ادى لموجة احتجاج عارمة.

وحيال حجم الفضيحة التي اثارها الافراج عن غالفان، الغى الملك محمد السادس العفو مؤكدا انه اصدره استنادا الى “معلومات خاطئة”، لكن المدان الاسباني كان قد عاد الى بلده.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية