“فرانس24” تعتذر عن نشر صور مفبركة حول احتجاجات الحسيمة

كشك | 17 يوليو 2017 على 19:03 | آخر تحديث 17 يوليو 2017


185

قدمت قناة فرانس24، اليوم الإثنين 17 يوليوز 2017، اعتذارا لمشاهديها على نشر صور من احتجاجات فنزويلا على أنها من مظاهرات حراك الريف.

وأوردت القناة أن نشر تلك الصور كان نتيجة خطأ تقني، وأنها تداركت الموقف في نشراتها اللاحقة لنشرة الخامسة التي بثت خلالها الصور المفبركة.

وأشارت القناة إلى أنها بمختلف هيئات تحريرها تشتغل في جو من المسؤولية، وحريصة على الموضوعية والاستقلالية في تغطياتها الإخبارية للأحداث الدولية.

وكان محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، قد استنكر ما أقدمت عليه قناة  “France 24″في نسختها العربية، حين عمدت إلى بث لقطات تعكس المواجهات التي يخوضها المواطنون ضد قوى الأمن في دولة فنزويلا، استُخدمت فيها القنابل المسيلة للدموع، وتقديمها على أنها صور مأخوذة لمتظاهرين في احتجاجات الحسيمة.

وعبّر الأعرج في رسالة رسمية عن موقف وزارته مما قدمته القناة التلفزيونية، بعث بها إلى “ماري كريستين ساراغوس”، الرئيسة المديرة العامة لشبكة  “France 24″، أوضح فيها أن وزارة الثقافة والاتصال، تلقت باستياء شديد إقدام القناة العربية لفرانس 24، على بث لقطات حول الوضع في الحسيمة، مع تعمد مزجها بمشاهد لأجواء التوتر والتظاهر في دولة فنزويلا..”.

ووصف الأعرج – في رسالته –  ما قامت به القناة الفرنسية، بأنه سلوك “يتسم بالتدليس والتضليل، ويتعارض كلياً مع القواعد والأخلاقيات المفروض احترامها من طرف وسائل الاعلام، والتي تستلزم الحرص على نزاهة الأخبار، والتقيد بالنقل الأمين للوقائع والأحداث”.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية