فضح انتهاكات البوليساريو والجزائر بمخيمات تندوف

كشك | 5 أكتوبر 2017 على 12:16 | آخر تحديث 5 أكتوبر 2017


326

تم فضح انتهاكات حقوق الإنسان بمخيمات تندوف أمام اللجنة الرابعة للأمم المتحدة، وعلى الخصوص من خلال الحالة الصارخة المتعلقة بـ”معلومة موراليس” المتحجزة من قبل ميليشيات البوليساريو منذ دجنبر 2015.

 

وفي هذا السياق، كشفت آنا ماريا ستام سيفون، رئيسة المركز الديمقراطي الدولي للنساء، أن أسرة المعلومة موراليس تخوض منذ سنتين معركة على كافة الجبهات من أجل الإفراج عن ابنتها، بما في ذلك تنظيم مظاهرات للدعم بمشاركة آلاف الأشخاص.

وأعربت سيفون أمام جمع من الحقوقيين الدوليين، وخبراء حقوق الإنسان والبرلمانيين والأكاديميين والفاعلين الجمعويين، عن الأسف لكون تدخل الدبلوماسيين الإسبان المتواجدين بالجزائر والذين انتقلوا إلى تندوف لتفقد مصير هذه الشابة، لم يجد نفعا في إقناع مسؤولي البوليساريو ب”الإفراج عن رهينتهم”.

وأشارت المتحدثة ذاتها، إلى أن الشابة التي تدعى المعلومة تقيو حمدة قبل أن تحمل إسم أسرتها الاسبانية بالتبني، “أرغمت على الزواج” في مخيمات العار، محذرة من أنها “حاولت الانتحار قبل شهرين” جراء هذا الوضع الذي لا يحتمل.

وذكرت سيفون أن قادة البوليساريو يرفضون بشكل قاطع التجاوب مع طلبات الحكومة الاسبانية من أجل إطلاق سراح المعلومة، وذلك ” تحاشيا لخلق سابقة تفتح الباب أمام عشرات الشابات اللائي يكابدن نفس الوضع ” واللواتي يتجاوز عددهن 150.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية