فيديو.. “داعش” قام برجم شابة مغربية حتى الموت بسوريا

كشك | 23 يوليو 2017 على 23:24 | آخر تحديث 23 يوليو 2017


386

قالت منابر إعلامية إيطالية إن احتمالات كبيرة تشير إلى أن الشابة مريم الرحيلي ذات الأصول المغربية التي التحقت بداعش منذ سنتين قد لقيت حتفها في عملية رجم قامت بها عناصر التنظيم الإرهابي في حقها، على الرغم من غياب أي تأكيد رسمي للخبر.

 

وحسب مواقع مهتمة بشؤون الجالية المغربية بإيطاليا فإن الصحفي الإيطالي “فاوستو بلوزلافو”، سبق ونقل على لسان إحدى السوريات أثناء تواجده بشمال العراق، أنها شهدت أثناء تواجدها بما يسمى “معسكرات المهاجرات” التابعة لداعش بمدينة رقة السورية عملية رجم إحدى الإيطاليات حتى الموت بعدما اعترفت بالخيانة الزوجية، وأضافت ذات المتحدثة أن الإيطالية كانت ذات ملامح طفولية وأنها خلال السنة الماضية بعدما تم ضبطها من قبل شرطة داعش وهي رفقة أحد الشباب المحليين تم استدراجها للاعتراف حتى لا تنالها عقوبة قاسية إلا أنها بمجرد اعترافها تم رجمها حتى الموت أمام أنظار العموم.

 

وحسب المصادر ذاتها فإن تقارير إعلامية إيطالية ربطت بين هذه القصة بالشابة المغربية مريم الرحيلي المزدادة بنواحي مدينة “بادوفا”، والتي التحقت بصفوف التنظيم الإرهابي داعش في يوليوز 2015، باعتبار أنها إضافة إلى شابة تونسية تعتبران أصغر الملتحقات من إيطاليا بداعش، مضيفة أن التقرير الصحفي كشف نقلا عن بعض الشهود أن الشابة التونسية ما تزال على قيد الحياة، بعد أن تزوجت بأحد “أمراء” داعش، وبالتالي مما يقوي احتمال أن يكون الأمر متعلقا بالرحيلي خصوصا وأن اتصالاتها انقطعت بأسرتها منذ حوالي سنة.

 

وأشارت إلى أن مريم الرحيلي أو “الأخت ريم” حسب المواقع “الجهادية” 21 سنة، كانت تقيم رفقة أسرتها بنواحي مدينة بادوفا، قبل أن تغادر إيطاليا في اتجاه تركيا ثم الالتحاق بالمناطق السورية التي يسيطر التنظيم الإرهابي المعروف باسم داعش، حيث شكل الخبر مفاجأة لجميع أصدقائها، حيث لم يلاحظوا أي طارئ على سلوكها خاصة وأنها كانت محبة لأجواء الموسيقى والرقص الشبابية.

وكانت السلطات القضائية بمدينة فينيسيا في شتنبر الماضي قد قررت محاكمة الرحيلي بتهمة التحاقها بتنظيم إرهابي وتم إصدار أمر دولي باعتقالها.

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية