فيديو.. مواجهات عنيفة وأنشطة إرهابية واحتجاجات وعطش بتندوف

كشك | 6 يوليو 2017 على 16:36 | آخر تحديث 6 يوليو 2017


63

تشهد مخيمات تندوف منذ أيام مواجهات عنيفة استعمل فيها الرصاص الحي والأسلحة البيضاء بين عصابات المخدرات التي يتزعمها قياديين من الجبهة من بينها عصابات تُمثل فروعا لبعض الجماعات الإرهابية بمنطقة الساحل والصحراء، كما شهدت احتجاجات عارمة من طرف السكان بسبب “العطش” وانقطاع الكهرباء.

وحسب مصادر من داخل مخيمات تندوف فإن مخيمات تندوف، ومنذ أيام إلى اليوم تشهد صراعات ومواجهات عنيفة بين عصابات المخدرات المختلفة، التابعة لعدد من قياديي البوليساريو، والتي استعملت فيها الرصاص الحي والأسلحة البيضاء والهراوات وسيارات الدفع الرباعي، ما تسبب في حالة من الذعر والهلع بداخل المخيمات.

وأضافت المصادر ذاتها أن ما يسمى دائرة اغوينيت شهدت مواجهة عنيفة تسببت في عدة إصابات وهلع وسط السكان وفوضى عارمة، بدون أي تدخل لما أسماه السلطات، ما زاد من شدة الهلع وسط سكان المخيمات، مضيفة أن مالك شحنة المخدرات و هو معروف في عمليات مماثلة وهو قيادي في الجبهة، فور سماعه بالخبر، حشد مجموعة من أصدقائه وشركائه وانتقلوا إلى دائرة “اغوينيت بولاية أوسرد” وقاموا بمهاجمة العصابة الأخرى المشتبه في سرقتها لشحنة المخدرات في منزله، لتتحول المخيمات إلى ساحة حرب حقيقية تبادل فيها الطرفان إطلاق النار والمواجهات بالأسلحة البيضاء والهراوات والدهس بالسيارات.

ويأتي هذا، تُضيف المصادر، في وقت تراجع فيه مستوى الأمن والحماية بمخيمات تندوف، وأصبحت الجبهة لا تعير أي اهتمام لأمن المواطنين ومصالحهم، في وقت ارتفعت فيه حدة المواجهات بين مختلف العصابات التي تنشط في تجارة المخدرات وتهريب البشر والأسلحة، مضيفة أن من بينها عصابات تعتبر فروع لعدد من الجماعات الإرهابية بمنطقة الساحل والصحراء، ما يزيد من خطورة الأوضاع بالمنطقة.

من جهة أخرى، يتُضيف المصادر ذاتها، تشهد المخيمات منذ أيام وقفات ومسيرات احتجاجية واعتصامات أمام مصالح الجبهة ومكاتبها، وذلك بسبب العطش وشح الموارد المائية، الذي يأتي بتزامن مع ارتفاع مهول في درجات الحرارة، وكذا انقطاع الكهرباء بالإضافة إلى عدد من المشاكل الصحية والاجتماعية، التي تُؤزم الأوضاع المعيشية بداخل المخيمات.

وأكدت أن مخيمات تندوف تشهد ما يُشبه بداية ثورة على جبهة البوليساريو، وخصوصا أن حوالي 90 في المائة من قياديها ومسؤوليها، لا يقطنون بالمخيمات، ولا يشعرون بمعاناة المواطنين المستمرة.

وأشارت إلى أن أغلب سكان تندوف لا يثقون بزعيم البوليساريو ولا بمسؤولي الجبهة وقياداتها، في ضمان الاستقرار بمخيمات تندوف، ويرجحون أن تنفجر الأوضاع بداخلها في أي وقت.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية