“فيستاس” الدانماركية للطاقة الريحية: المغرب سوق واعدة

كشك | 2 أكتوبر 2017 على 15:20 | آخر تحديث 2 أكتوبر 2017


163

بعد أن حققت “فيستاس” (Vestas)، أكبر صانعٍ  لتوربينات الطاقة الريحية في العالم نتائج مخيبة في أوروبا، أكدت الشركة الدانماركية العملاقة، أن السوق المغربية باتت هي الحل الأمثل لتدارك الخسائر حتى حدود سنة 2019.

وحسب ما أورده موقع البورصة الدانماركي “Borsen”، يومه الإثنين 02 أكتوبر، فإن “فيستاس” باتت تعلق آمالها على السوق المغربية أولاً ثم المنغولية ثانياً، للرفع من مبيعاتها إلى حدود سنة 2019، والتي تأثرت بشكلٍ بالغ بتراجع الطلبات من السوق الألمانية، حيث تحتكر 20.3 بالمائة من مجمل الصفقات عالمياً، و 58 بالمائة أوروبياً.

ويدخل المغرب، حسب الموقع، مرحلة جديدة من الاعتماد على الطاقات المتجددة، خاصة تلك المُنتجة منها عبر الرياح، حيث تتنافس للإستثمار فيه شركات عالمية رائدة كـ “سيمنس” الألمانية و” Scottish Renewables” الإسكتلندية، وهو الذي تمكن في ظرف سنواتٍ وجيزة من التموقع ضمن الـ 40 بلداً الأوائل في العالم في مجال الطاقة الريحية.

يُشار إلى أن المغرب انتقل من بلد يعتمد بشكل رئيسي على استيراد النفط والغاز، إلى بلد ” منتج كبير للطاقة المتجددة”، حيث “وضع أهدافا طموحة لزيادة حصة الطاقة المتجددة إلى 42 بالمائة بحلول عام 2020، وإلى 52 بالمائة بحلول عام 2030، إضافة إلى أهداف لخفض استهلاك الطاقة بنسبة 12 بالمائة بحلول عام 2020، و15 بالمائة بحلول 3030.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية