قادمون وقادرون يدعون للتسريع بإحداث هيئة للمناصفة

كشك | 2 سبتمبر 2017 على 23:33 | آخر تحديث 2 سبتمبر 2017


340

قال مصطفى المريزق، رئيس حركة قادمون وقادرون، إن مشروع الحركة في موضوع المساواة بين الجنسين، يرتكز بالأساس على مجموعة من التعديلات التي تضمنها دستور 2011، والمتعلقة بالحقوق والحريات والأساسية.

 

ومن بين هذه الحقوق والحريات، بحسب ما أورده المريزق في بيان له بصفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” هناك حظر ومكافحة كل أشكال التمييز، بسبب الجنس أو اللون أو المعتقد أو الثقافة أو الانتماء الاجتماعي أو الجهوي أو اللغة أو الإعاقة أو أي وضع شخصي، مهما كان، وكذا تفعيل المساواة ومشاركة المواطنين والمواطنات، إضافة إلى إحداث هيئة للمناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز، وعلاوة على تفعيل حق المواطنين والمواطنات في الاقتراح والمساءلة.

كما يرتكز المشروع الأولي لحركة قادمون وقادرون في موضوع المساواة بين الجنسين، على مناهضة العنف وكل أشكال المعاملات القاسية الحاطة بالكرامة الإنسانية،  و تشجيع تكافؤ الفرص بين النساء والرجال في ولوج الوظائف الانتخابية، إضافة إلى تفعيل حقوق الفئات في وضعية هشة.

وأوضح المريزق القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة، أن ذات الحركة تتبنى مبدأ المساواة في التمتع بالحقوق وعدم التمييز، الذي يعتبر من أهم المبادئ التي تقوم عليها حقوق الإنسان، كما تؤكده كل الإعلانات والمواثيق الدولية، والمشرع الدستوري في ديباجة دستور 2011.

وكشف المريزق، في بيانه، أن هدف حركة قادمون وقادرون يتمثل في الالتحاق بنضال النساء المغربيات من أجل المساواة كمطلب يحقق العدالة والاستقرار، من خلال مطالب عاجلة تتمثل أساسا فيما يلي:
– إدراج مادة المساواة بين الجنسين في كل المقررات التعليمية،
– التربية على استيعاب كل المعطيات القانونية الوطنية والدولية التي تؤطر حقوق المرأة،
– تشجيع البحث العلمي حول المساواة بين الجنسين.
– مساندة المنظمات والجمعيات العاملة في مجالات المرأة من خلال مراكزها المتخصصة في الاستماع والمساعدة القانونية،
– المطالبة بخلق إستراتيجية مغربية فعالة للتصدي لظاهرة العنف والاغتصاب،
– المطالبة بحماية كرامة النساء في كل بنيات الاستقبال، المؤسسات السجنية (نموذجا).
– تشجيع مشاركة المرأة في صناعة القرار.
– تفعيل كل الآليات المؤسسية للنهوض بالمرأة.
– تحسين صورة المرأة في وسائل الإعلام.
– اعتبار تحقيق المساواة بين الجنسين السبيل الوحيد لبناء مجتمع قابل للاستمرار وعادل ومتقدم.
– اعتبار تمكين المرأة و تحقيق المساواة بينها وبين الرجل شرطان أساسيان لتحقيق الأمن الاجتماعي والاقتصادي والثقافي والبيئي في المغرب.
– العمل على الوصول إلى النساء الأكثر هشاشة في الجبال والقبائل ومناطق المغرب العميق.
– المطالبة بمنع تسجيل التحفظات التي تمس المبادئ الجوهرية من اتفاقية محاربة التمييز ضد المرأة (سيداو).
– المطالبة بنهج مبدأ الالتقائية بين الاستراتيجيات التنموية في الجهات ومنظومة حقوق الإنسان في مجالات البنيات الأساسية (التعليم، الصحة، الشغل والسكن).
– المطالبة بحق المرأة في الثروة الوطنية والعدالة المجالية.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية