قاصر تنتحر بمراكش احتجاجا على تبرئة مغتصبيها

كشك | 8 أغسطس 2017 على 11:45 | آخر تحديث 8 أغسطس 2017


375

أقدمت فتاة قاصر على الانتحار بمدينة مراكش، تنديدا بحكم صادر عن غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية مراكش، قضى بعدم مؤاخذة أربعة متهمين باحتجازها واغتصابها بشكل جماعي، وافتضاض بكارتها وهتك عرضها من الدبر بالعنف والقوة.

وحسب ما نشرته جريدة “أخبار اليوم” في عددها الصادر يومه الثلاثاء، فإن القضية فجرتها شكاية وجهها فرع المنارة للجمعية المغربية لحقوق الانسان بمراكش، أمس الاثنين، إلى كل من وزير الدولة في حقوق الانسان، ووزير العدل والوكيلين العامين للملك لدى محكمة النقض واستئنافية مراكش، طالب فيها بالتحقيق في انتحار الفتاة القاصر “نسيمة الحر” تنديدا بحكم قضائي اعتبرته “غير منصف”، موضحا بأن الضحية المزدادة، في سنة 2001، تنتمي لعائلة فقيرة، فوالدها عاطل عن العمل وأمها تعمل خادمة في البيوت، وقد تعرضت للاختطاف من ساحة “عرصة المعاش” بالمدينة العتيقة، قرب محطة سيارات الأجرة الكبيرة، من طرف أربعة شبان، تتراوح أعمارهم ما بين 20 و23 سنة، شهر يناير من السنة المنصرمة.

وأضافت الجريدة ذاتها أن الشباب تناوبوا على اغتصاب الفتاة القاصر بمنزل أحد المشتبه فيهم بمنطقة سيدي موسى بطريق أوريكة، وتتقدم ضدهم والدتها بشكاية أرفقتها بشهادة طبية تثبت الافتضاض وهتك العرض الذي تعرضت له ابنتها.

وأكدت الجريدة أن نسيمة كانت قد دخلت قي اكتئاب حاد وحالة حزن شديدة، مباشرة بعد أن أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية بتاريخ 21 أبريل 2016، القرار القاضي بعدم مؤاخدة المتهمين من أجل المنسوب إليهم، والحكم ببراءتهم.

وأشارت اليومية أن بعد العديد من محاولات الانتحار الفاشلة، أقدمت نسيمة الحر يوم 23 ماي الجاري، على الانتحار بنصب مشنقة لنفسها في منزل عائلتها بدرب الرحامنة بحي سيدي يوسف بنعلي وهي العملية التي انتهت بوفاتها منتحرة شنقا.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية