قرض من البنك الافريقي للتنمية للمغرب بقيمة 200 مليون دولار

كشك | 15 يوليو 2017 على 11:38 | آخر تحديث 15 يوليو 2017


106

تم يوم أمس الجمعة 14 يوليوز 2017 بالعاصمة الإفوارية أبيدجان، التوقيع على قرض بـ 200 مليون دولار من البنك الإفريقي للتنمية، موجه لتمويل الشطر الأول من برنامج دعم تسريع التصنيع بالمغرب.

ووقع هذه الاتفاقية عبد المالك الكتاني، سفير المغرب بالكوت ديفوار، و “سيلستان مونغا”، كبير الاقتصاديين، ونائب رئيس البنك، المسؤول عن الإدارة الاقتصادية وإدارة المعرفة، وذلك بحضور عبد المجيد ملوكي، متصرف ممثل للمملكة بالبنك.

ويمثل برنامج دعم تسريع التصنيع في المغرب دعما موازناتيا قطاعيا للحكومة المغربية، ويهدف إلى تحسين القدرة التنافسية للنسيج الصناعي المغربي، وتمويل الأنشطة الاقتصادية الصناعية، وذلك بفضل التأسيس لنظام جاذب للاستثمار، متسق وواضح يتماشى مع السياسات الترابية والقطاعية للدولة، مع وضع وعاء عقاري للاستئجار بأسعار تنافسية رهن إشارة المستثمرين، وأيضا تعبئة ما لا يقل عن 200 مليون درهم لدعم رأس المال وتمويل الشركات الناشئة المبتكرة في أفق 2020، و كذا مواكبة نحو 150 من الحاملين للمشاريع في مرحلة ما قبل بدء تنفيذ مشاريعهم، وتطوير الأنشطة المالية الخضراء في الاقتصاد المغربي.

وتتمثل الأهداف الرئيسية المعتمدة في إطار برنامج دعم تسريع التصنيع بالمغرب، في دعم القدرة التنافسية للنسيج الصناعي من خلال تقديم الدعم لتعزيز الاستثمار الصناعي ودعم تصدير المنتجات الصناعية، ودعم تمويل الأنشطة الصناعية عبر الدعم المالي لتطوير المقاولات الصغيرة والمتوسطة، والصناعات الصغيرة والمتوسطة، وتسهيل تمويل انطلاق المقاولات والتمويل الأخضر.

وبهذه المناسبة، أشاد الكتاني بمستوى ونوعية علاقات التعاون بين المغرب والبنك الإفريقي للتنمية، والدعم القيم والمستمر الذي طالما قدمته هذه المؤسسة للمملكة، سواء في مواكبتها لمسلسل الإصلاح أو على مستوى التمويل لمشاريع البنية التحتية، بينما أكد “مونغا”  أن المغرب بلد طليعي في القارة الإفريقية، بتاريخ عريق وغني، وطموحات في مستوى حجمه ومسؤولياته التي اضطلع بها دائما، مبرزا الخبرة الكبيرة التي يتمتع بها في مجال التصنيع. 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية