قصة شهرزاد التي طوق الأمن والدرك من أجلها مدينة ميسور

كشك | 24 يوليو 2017 على 13:06 | آخر تحديث 24 يوليو 2017


148

اهتزت  مدينة ميسور  مساء الجمعة الماضية، على وقع عملية اختطاف جعلت عناصر الأمن والدرك يطوقون المدينة عبر حواجز في مداخلها ومخارجها، بحثا عن طفلة تعرضت للاختطاف من قبل مجهول.

 

حالة الاستنفار هذه شارك فيها، بحسب ما أوردته يومية “الأخبار” اليوم الإثنين العشرات من المواطنين، منذ مساء الجمعة واستمرت إلى غاية صباح أول أمس السبت، بعد أن أقدم المختطف على  إ خلاء سبيل الطفلة  ” شهرزاد الخندوف”  البالغة من العمر ثمان سنوات، في وقت مبكر من صباح يوم السبت الماضي ، بعدما  تبين له أن مغادرته للمدينة رفقة الفتاة صعبة جدا بسبب الحصار الذي فرضه التطويق الأمني والدركي.

أسرة الطفلة القاطنة بزنقة ملوية بحي سيدي بوطيب بميسور، أفادت أن الطفلة لحسن الحظ لم تتعرض لأي سوء، مضيفة أنه تجهل لحدود الآن الأسباب التي جعلت الخاطف يقدم على هذه الجريمة.

وحكت الطفلة ” شهرزاد الخندوف” أن اختطافها، تم في اللحظة التي تلعب فيها لعبة “الغميضة” رفقة صديقاتها، وكان دورها أن تغمض عينيها في انتظار اختباء الطفلات لتقوم بالبحث عنهن، الأمر الذي استغله  شخص غريب وحملها من الوراء دون أن تراه وقام باصطحابها إلى منزل مبني بالطين.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية