كندا تطلب اليد العاملة المغربية للعمل في الضيعات والحقول

كشك | 3 أغسطس 2017 على 11:50 | آخر تحديث 3 أغسطس 2017


3395

بعد إسبانيا وفرنسا وإيطاليا بإمكان العمال الزراعيين المغاربة، عبور المحيط الاطلسي، من أجل العمل الموسمي في الحقول الكندية فكندا ستتحول قريبا، إلى أكبر الدول التي تطلب اليد العاملة الرخيصة، وتحتاج إلى اليد العالمة الرخيصة، وتحتاج إلى عشرات الآلاف من العمال، الذي يعملون بموجب عقود مؤقتة في الأراضي الزراعية.

وحسب يومية الأحداث المغربية فإنه وفقا لمؤسسة توظيف العمال الزراعية الأجنبية بكندا، فإن الأعمال والصناعات الزراعية الأولية، قد تنهار إذ لم يكن هناك استعجال في توظيف العمال الأجانب المؤقتين خاصة زراعة الخضراوات التي تعتمد بشكل كبير على العمالة الأجنبية غير المكلفة بسبب استحالة تشغيل عمال كنديين للقيام بالأشغال الزراعية في هذه المناصب.

العديد من العمال الزراعيين الموسميين الأجانب، خاصة المغاربة، يتم تشغيلهم سنويا من قبل المزارعين الكنديين، ويعتبرون الأكثر نشاطا، والأكثر حظا للفوز بعقود شغل في البرنامج الجديد الذي ستطلقه الحكومة الفدرالية الكندية.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية