لطفي: علاج “السل” مجاني وعلى الوردي أن يعيد أموال المرضى!

كشك | 27 يوليو 2017 على 14:44 | آخر تحديث 27 يوليو 2017


143

طالب  علي لطفي، رئيس الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة، وزير الصحة الحسين الوردي بأن يعجل بالتدخل لدى مدير مستشفى مولاي يوسف لأمراض السل بالرباط ومديرية المركز الاستشفائي ابن سينا، من أجل إعادة الأموال التي تم استخلاصها من مرضى السل بدون موجب قانون.

 

وأوضح علي لطفي، في تصريح لجريدة “كشك” الإلكترونية، أن إدارة مستشفى مولاي يوسف لأمراض السل بالرباط، استخلصت مبالغ مالية من مرضى السل سنتي 2015 و2016، وما زالت مستمرة في ذلك، مشدّدا على أن مرض السل يعالج بشكل مجاني في جميع دول العام، وليس في المغرب فقط.

وأضاف علي لطفي، أن وزارة الصحة وعلى لسان وزير الصحة الحسين الوردي، أعلن عدة مرات أن داء السل بالمغرب تتكفل به وزارة الصحة بشكل مجاني لجميع الفئات الاجتماعية، مضيفا البرنامج الخاص بمرضى داء السل مدعم من طرف المنظمة العالمية للصحة.

وأشار لطفي،  إلى أن المراقب المالي كان من المفروض عليه أن يرفض المبالغ المالية التي استخلصتها إدارة مستشفى مولاي يوسف لأمراض السل بالرباط المرضى، واصفا هذه العملية  بـ”الابتزاز” وربما “سرقة” أموال المرضى يقول علي لطفي .

وكانت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة، قد اتهمت إدارة مستشفى مولاي يوسف لأمراض السل بالرباط إلى ابتزاز المرضى وحملهم على أداء مبالغ تتراوح ما بين 1500 و7500 درهم ، مطالبة في بلاغ لها حصلت جريدة “كشك” الإلكترونية على نسخة منه، وزير الصحة بحمل مدير مستشفى على إرجاع الأموال التي تم استخلاصها من مرضى السل بمستشفى مولاي بالرباط، بدون موجب قانون.

وأشار بلاغ الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة، إلى أنه بسبب هذه الممارسات وضعف الوقاية أو التشخيص أو العلاج، فإن داء السل لا يزال يمثل تحديا حقيقيا للصحة العامة ببلادنا، إذ تم تسجيل 37 ألف حالة سنة 2016.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية