لطفي يتهم إدارة مستشفى أمراض السل بالرباط بابتزاز المواطنين

كشك | 27 يوليو 2017 على 11:58 | آخر تحديث 27 يوليو 2017


240

اتهمت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة، إدارة مستشفى مولاي يوسف لأمراض السل بالرباط، بابتزاز المرضى وحملهم على أداء مبالغ تتراوح ما بين 1500 و7500 درهم ، مشدّدة على أن هذه الممارسة تتناقض كلية مع تصريحات الحسين الوردي وزير الصحة كون العلاج مجاني ومدعم من طرف منظمة دولية.

 

وطالبت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة،  في بلاغ لها حصلت جريدة “كشك” الإلكترونية على نسخة منه، وزير الصحة بحمل مدير مستشفى على إرجاع الأموال التي تم استخلاصها من مرضى السل بمستشفى مولاي يوسف بالرباط، بدون موجب قانون.

وحملت الشبكة التي يترأسها علي لطفي، كامل المسؤولية إلى مديرية المركز الاستشفائي ابن سينا، مضيفة  أن هذه الأخيرة تتستر على هذه الفضيحة في حماية المرضى المصابين بداء السل من الابتزاز وفرض الأداء واستخلاص أموال بالباطل وضد على قرارات وزرة الصحة في اعتماد المجانية الكاملة في علاج لمرضى السل بالمغرب .

وأشارت الشبكة إلى أن مرض السل بالمغرب، يعد أحد أكبر أسباب الوفيات المرتبطة بالأمراض التعفنية، و يشَكِّل عبئا كبيرا على الصحة العامة،  ويصيب فئة الفقراء ودوي الدخل المحدود على العموم .

وبسبب هذه الممارسات وضعف الوقاية أو التشخيص أو العلاج، فإن داء السل لا يزال يمثل تحديا حقيقيا للصحة العامة ببلادنا، إذ تم تسجيل 37 ألف حالة سنة 2016، يورد بلاغ الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية