لطفي يكشف تفاصيل فضيحة الجنس مقابل العلاج بمستشفى الرباط

كشك | 15 سبتمبر 2017 على 19:00 | آخر تحديث 15 سبتمبر 2017


563

كشف علي لطفي الكاتب العام للمنظمة الديموقراطية للشغل، اليوم الجمعة 15 شتنبر 2017، عن تفاصيل فضيحة الجنس مقابل العلاج التي هزت مستشفى مولاي يوسف بالرباط.

وقال لطفي إن هذه الفضيحة نتج عنها “تشريد 25 عاملة نظافة بمستشفى مولاي يوسف بالرباط حيث اقبل الطبيب الرئيسي على طرد عاملات النظافة وعدم قبول من صاحب شركة المناولة الفائز بالصفقة الى اعادة ادماج نفس العاملات كما جرت العادة من اجل ضمان نسبيا الاستقرار المعشي لهن على غرار ما يجري في المؤسسات الاستشفائية التابعة للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا خاصة ان صاحب شركة المناولة عبر عن رغبته الاحتفاظ بهم وادماجهم نظرا للتجربة التي راكموها”.

وأضاف لطفي أن عاملات النظافة عثرن على عوازل طبية بمكتب الطبيب المتهم بالتحرش وهو ما ساهم “بفضح تسترات الطبيب الرئيسي على الفضيحة كما تستر على سرقة مصلحة داء السل وعدم القيام بالاجرءات الادارية طبقا للقوانين الجاري بها العمل”.

وأوضح القيادي النقابي أن خوف الطبيب الرئيسي من تورطه في التستر وعدم التبليغ دفع بالأخير إلى “تشريد 25 عاملة بدون رحمة ولا شفقة علما ان اغلبهم يتحملون أعباء عائلية ووضعيتهم هشة وبعضهن متقدمات في السن وأخريات مطلقات وأغلبهن في دور الكراء”.

وخلص لطفي إلى أن مديرية المركز الاستشفائي ووزارة الصحة مطالبة بالتحرك الفوري لقطع مع “الاساليب الانتقامية الدنيئة المتجاوزة وفتح تحقيق مع الشغيلة على طريقة تدبير هذه المؤسسة العريقة بعيدا عن الحزبية الضيقة”.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية