لكحل يصف أعضاء “البيجيدي” بتجار الدين والجنس

كشك | 6 أكتوبر 2017 على 09:27 | آخر تحديث 6 أكتوبر 2017


192

كشف سعيد لكحل الباحث والكاتب الصحافي، تناقضات عدد كبير من أعضاء حزب العدالة والتنمية، مشيرا إلى أن ما يحرمونه هؤلاء جهارا يمارسونه سرا، وذلك على خلفية تورط الكثير منهم في فضائح جنسية مدوية ضمنها الفضيحة الجنسية التي كان بطلها أخيرا مستشار جماعي عن “البيجيدي” بجماعة “عمار الشمالية” الواقعة، في النفوذ الترابي لإقليم سيدي سليمان.

 

وأوضح لكحل، استنادا إلى هذه الفضائح، أنه كان من المفروض على مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، أن يطالب بعدم تجريم العلاقات الرضائية، وأن يدافع داخل الحكومة وفي جنيف على الحريات الفردية.

وفي هذا السياق، كتب لكحل تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” قائلا: “عضو بالبيجيدي في جماعة عامر الشمالية بسيدي يحيى الغرب متورط في علاقة جنسية رضائية وآخر من نفس الحزب بمراكش متورط بالصورة والصوت في حميمية رضائية وقبلهما أعضاء كثيرون من نفس الحزب أبرزهم الشيخ بن حماد والداعية فاطمة النجار”.

وأضاف لكحل “غير على وجه هؤلاء كان المفروض في الرميد ان يطالب بعدم تجريم العلاقات الرضائية وان يدافع داخل الحكومة وفي جنيف على الحريات الفردية. ليس تشفيا في هؤلاء ولكن استغلها فرصة لاكشف تناقضاته، فما يحرمونه جهارا يمارسونه سرا”.

وتساءل لكحل قائلا: “فماذا لم طبقت عليهم المحكمة عقوبة الشريعة التي ينادون بتطبيقها؟” قبل أن يختم تدوينته بالقول “تجار الدين هم بالضرورة تجار الجنس”.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية