“ماتقيش ولدي”: جريمة قتل قاصر وأكل قلبه بأزمور تسائلنا جميعا

كشك | 16 أغسطس 2017 على 09:44 | آخر تحديث 16 أغسطس 2017


221

أدانت منظمة “ماتقيش ولدي” جريمة القتل البشعة المرفوقة بالاعتداء الجنسي، والتي راح ضحيتها الخميس الماضي قاصر بأزمور لا يتعدى عمره 16 سنة، بعد أن أقدم شخص في الثلاثينيات من عمره، على قتله بمقبرة مهجورة قرب ثانوية للا حسناء، قبل أن يشق صدره ويأكل قلبه ويشرب دمه.

 

وشدّدت “ماتقيش ولدي” في بيان لها، توصلت جريدة “كشك” الإلكترونية بنسخة منه، على أن المسؤولين في البرلمان والحكومة والقضاء ينبغي أن يتحملوا مسؤوليتهم اتجاه هذا الفعل الوحشي.

وأشارت منظمة “ماتقيش ولدي” إلى أنه لا يجب السكوت على ما يقع مطالبة بضرورة محاربة ظاهرة الاغتصاب والاعتداء الجنسي على الأطفال ومواجهة هذه الوحوش البشرية التي خرجت للعلن وأصبحت بالإضافة إلى الاغتصاب تتفنن في القتل وتشويه الأجسام.

وخلصت المنظمة ذاتها، إلى أن “هذا الفعل يسائلنا جميعا ويدق ناقوس الخطر ويعلن أننا قد اقتربنا من العيش في الغابات وأن أطفالنا غير المحميين أضحوا عرضة لمثل ما وقع “.

جدير بالذكر، أن مدينة أزمور، اهتزت الخميس الماضي، على وقع جريمة بشعة، نفذها مجرم في حق طفل لا يتعدى عمره 16 سنة بمقبرة مهجورة تحاذي ثانوية للا حسناء.

وقد تعرض الضحية، للقتل بصورة بشعة، إذ نحره الجاني  من الوريد إلى الوريد، ولم يكتف بذلك، بل أقدم على شق صدره وشرب دمه وأكل قلبه.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية