ماذا نعرف عن الحساسية ضد مادة الغلوتين؟

كشك | 10 يوليو 2017 على 10:55 | آخر تحديث 10 يوليو 2017

من طرف:


50

مرض الاضطرابات الهضمية”، “حساسية الأمعاء”، “الحساسية ضد الغلوتين”… تعددت الأسماء لمرض بات يعرف بالحساسية ضد مادة الغلوتين المتواجدة أساسا بالخبز. المصابون بهذا المرض يعانون من عدة مشاكل صحية من بينها تشنج البطن والانتفاخ والغازات المعوية والتغيرات في نمط حركة الأمعاء بالإضافة إلى الإسهال.

الغلوتين هو مركب بروتيني عبارة عن خليط من مادتي “الغلوتنين” و”الغليادين”، تشكل هذه المادة 80% من البروتين المحتوى في بذرة القمح. يتواجد بنسب معينة في دقيق القمح. هي مادة غير محلولة  في الماء، يتم استخراج الغلوتين بطرق مختلفة منها تمرير النشا في كيس قماشي يحتوي على القمح، ثم يتم عجنه تحت الماء فيترك مادة الغلوتين. تعتبر هذه المادة مصدرا غذائيا هاما للبروتين لذلك يستخدم كمادة مضافة في بعض الأطعمة لزيادة البروتين فيها.

حمية غذائية صارمة مدى الحياة..

بين خبراء الصحة والتغذية أن المصابين بحساسية القمح أو حساسية الغلوتين يجب أن يتوقفوا تماما عن تناول كافة الأطعمة والأغذية التي يدخل القمح في تكوينها كالخبز  والمعكرونة والحلويات والبيتزا… كما أجمعت مختلف الدراسات الطبية أن حساسية القمح (الحساسية ضد مادة الغلوتين) تسبب في حدوث التهابا في الأمعاء الدقيقة، مما يؤدي بدوره إلى نقص التغذية بسبب انخفاض تشكل النتوءات المعوية المسؤولة عن امتصاص المغذيات، الأمر الذي يفرض على الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض إتباع نظام حمية غذائية صارمة مدى الحياة.

ونظرا لزيادة الوعي بين الناس حول مخاطر عدم إتباع الحمية لدي المصابين بمرض حساسية القمح فقد انتشرت المنتجات في أغلب متاجر بيع الأطعمة، وهو ما يراه الكثير من خبراء التغذية بأنه دليل واضح على الوعي بخطورة هذا المرض، ومن بينهم أخصائية حساسية القمح بيانكا مورير من الجمعية الألمانية لمرض السيليلك  (حساسية القمح). لكن ما يقلق مورير هو أن الأطعمة الخالية من الغلوتين أصبحت موضة تزايد انتشارها بوضوح عالميا بدون مبرر لاستخدام هذه الأطعمة.

إن الأشخاص الذين يلتزمون بالنظام الغذائي الخالي من الغلوتين (نظام غذائي لا يحتوي على البروتين الذي يطلق عليه اسم “غلوتين”) مُعَرَّضين لخطر الحصول على مستويات مُتدنية من بعض الفيتامينات والمواد الغذائية. لذلك، على المريض أن يطلب من اختصاصي التغذية مراجعة نظامه الغذائي الخالي من الغلوتين، للتأكد من أنه يحصل على كفايته من المواد  المغذية.

يشار إلى أن الأطعمة الخالية من الغلوتين لا تحمل أي فوائد صحية بالنسبة للأصحاء، كما أنها لا تساعد على تخفيف الوزن، بل حتى إن تناولها قد يؤدي إلى زيادة الوزن حسب مورير أخصائية حساسية القمح، فالأطعمة الخالية من الغلوتين تحتوي عادة على كمية أقل من الألياف ما يجعلها جافة، ويتم تعويض ذلك بكميات عالية من السكر والدهون.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية