مبادرة الريف:إضراب المعتقلين عن الطعام يهدد بـ”خسارات جسيمة”

كشك | 19 يوليو 2017 على 13:23 | آخر تحديث 19 يوليو 2017


109

عبرت المبادرة المدنية من أجل الريف، اليوم الأربعاء 19 يوليوز 2017، عن قلقها من قرار معتقلي الريف الإضراب عن الطعام بسجن عكاشة بالدار البيضاء، داعية الدولة للتدخل لتفادي “خسارات جسيمة لا يمكن جبرها”.

وقالت المبادرة في بلاغ إن أعضاءها يعبرون عن “انشغالهم وقلقهم” بشأن قرار المعتقلين بسجن عكاشة خوض الإضراب المفتوح عن الطعام، “بما يعنيه من تهديد مباشر لأسمى حق وهو الحق في الحياة”.

وجددت المبادرة المدنية من أجل الريف مناشدتها “للجهات المسؤولة في الدولة” من أجل التسريع بإيجاد حل لهذا الملف “حتى لا تتحول الأضرار  إلى خسارات جسيمة لا يمكن جبرها”.

واعتبرت المبادرة أن الحل لهذه الأزمة “يبدأ بالإفراج على المعتقلين ومباشرة الحوار بين مختلف الفاعلين بإقرار واحترام لجميع الأطراف والأدوار للمؤسسات وللفاعلين سياسيين ومدنيين ونشطاء ميدانيين”.

واستنكرت المبادرة تسريب وتعميم فيديو للمعتقل ناصر الزفزافي خلال مرحلة البحث معه، بما “يتنافى مع المسؤولية المهنية للقائمين على إجراء البحث والتحقيق وما تتطلبه من سرية من جهة، وفي خرق سافر من جهة ثانية لحماية حرمة وكرامة المعتقل، التي تضمنتها القوانين والمعاهدات، مساواة بين جميع المواطنات والمواطنين، خلال الوضعيات بما فيها وضعية  التوقيف والاعتقال”، بحسب بلاغ المبادرة.

وأشارت المبادرة إلى الأمر يتطلب “إحالة التحقيق في صلة بهذا الموضوع على جهة مستقلة للبحث وترتيب الجزاءات”، مجددة دعوتها “للإفراج عن جميع المعتقلين على خلفية التظاهر السلمي بالحسيمة وبمحيطها”.

ودعت المبادرة إلى التسريع بالكشف عن نتائج لجنة التحري بخصوص تعثر تفعيل مشاريع منارة المتوسط وربط المسؤوليات على هذا المستوى بالمحاسبة، واعتبار ما سيترتب عنها مدخلا  للإنصاف والمصالحة.

وعبرت المبادرة عن استياءها بشأن ما يجري من “منع وتدخل وعنف تجاه الوقفات الاحتجاجية المنظمة في سياق التضامن على المستوى المحلي والوطني سواء مع الحركة الاحتجاجية بالريف أو مع المعتقلين”، مستغربة قرار المنع “غير المعلل” بالنسبة للمسيرة المزمع تنظيمها بالحسيمة يوم 20 يوليوز 2017.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية