مثقفون في “ثويزا”: الأمازيغية مغروسة في ضمير جميع المغاربة !

كشك | 17 أغسطس 2017 على 13:15 | آخر تحديث 17 أغسطس 2017


179

أجمع مثقفون وأكاديمويون، خلال فكرية حول “الأمازيغية ومثقفوها”، ضمن فعاليات مهرجان “ثويزا” المنظم بطنجة من طرف مؤسسة المهرجان المتوسطي للثقافة الأمازيغية أن الأمازيغية مغروسة في ضمير جميع المغاربة.

وقال بودريس بلعيد نائب رئيس المنظمة المغربية لحقوق الإنسان الذي شارك في الندوة أن هناك اعتقاد بأن الأمازيغية تهم فقط فصيلا من المجتمع هم الأمازيغيون، مشيرا إلى أن مهمة المثقف هي المساهمة في محو هذا الاعتقاد وجعل الاللغة الأمازيغية قضية كل المغاربة.

واعتبر بلعيد أن السياسة اللغوية والثقافية الأمازيغية تهم جميع المغاربة، مؤكدا أن السلوكات اليومية للمغاربة في حياتهم تُظهر أن هذه اللغة مغروسة في الضمير الحي لكل المغاربة.

من جانبه، أكد رشيد الحاجي الباحث في الشأن الأمازيغي أن القضية الأمازيغية ليست “قضية أقلية”، أو “مسألة طائفية”، كما يصورها بعض المناهضين لترسيمها في الدستور وتعميمها في الحياة العامة للمغاربة.

وأضاف الحاجي أن “المثقف الأمازيغي برز لأنه آمن أن القضية الأمازيغية ليست مسألة أقلية أو قضية طائفية يمكن توظيفها في إطار الصراعات الإثنية كتلك الموجودة في العديد من دول المنطقة”.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية