“مجلس عزيمان” يتبرأ من احتقان الحركة الانتقالية لحصاد

كشك | 28 يوليو 2017 على 12:11 | آخر تحديث 28 يوليو 2017


78

رفض المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، اليوم الجمعة 28 يوليوز 2017، التعليق على الاحتقان الذي خلقته نتائج الحركة الانتقالية في مختلف أكاديميات التربية والتكوين بالمغرب، محملا المسؤولية للحكومة.

وقال الأمين العام للمجلس عبد اللطيف المودني ردا على سؤال صحفي عن نتائج الحركة الانتقالية، إن المجلس لا يتحمل مسؤولية الجدل الذي أثير حول نتائج الحركة الانتقالية المعلنة من طرف وزارة التربية الوطنية، داعيا إلى “التمييز بين اختصاصات المجلس الذي له مهام محددة طبقا للقانون المنظم له”.

وأوضح المودني أن هذه المهام تتلخص في ثلاث أساسية، أولها المهمة الاستشارية التي يمارسها المجلس من خلال ما يدلي به من آراء إما بطلب من الملك أو الحكومة أاو و غرفتي البرلمان، وثانيها تتمثل في المهمة الاقتراحية التي تتيح للمجلس طبقا للقانون المبادرة بمشاريع تقارير وأراء، وآخرها المهمة التقييمية وهي التي تمكن المجلس من إنجاز تقييم قبلي وتقييمات بعدية للسياسات العمومية.

وخلص المودني إلى أن مواضيع مثل الحركة الانتقالية أو التوظيف بالتعاقد أو عمليات التكوين هي “برامج وسياسة عمومية تنفذها الحكومة”.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية