يتيم يغض الطرف عن تعيينات “باك صاحبي” ويواصل نهج الصديقي

كشك | 23 يوليو 2017 على 20:33 | آخر تحديث 23 يوليو 2017


85

 كشفت مصادر نقابية، أن محمد يتيم وزير الشغل والإدماج المهني، تجاهل التجاوزات والخروقات المسطرية والقانونية التي قام بها سلفه على مستوى التوظيفات المشبوهة والتعيين في مناصب المسؤولية، مضيفة أن يتيم  جعل التعيينات في هذه المناصب حكرا على أعضاء من حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه.

 

المصادر ذاتها  عبرت عن استغرابها بخصوص أسباب غض محمد يتيم الطرف عن هذه التجاوزات رغم وجود تقارير مفصلة على مكتبه في هذا الشأن، ومطالب تدعو إلى فتح تحقيق حول الطريقة التي تم بموجبها تعيين زوجة قيادي بحزب علي يعتة على رأس قسم تشغيل المهاجرين بالرغم من اعتراض مصالح وزارة المالية على هذا التعيين لما شابه من تجاوزات وخروقات مسطرية.

 

وأصر الوزير التقدمي السابق على إعادة تعيين المعنية بالأمر على رأس قسم الصحة و السلامة المهنية مستغلا انتهاء ولاية حكومة بنكيران و فترة تصريف الأعمال قبل تنصيب حكومة سعد الدين العثماني .

 

وبحسب المصادر النقابية نفسها، فإن رئيسة القسم لا تعير اهتماما لما أثير ويثار حول طريقة تعيينها بحكم انتمائها الحزبي ووجود علاقات قوية تربطها بالمحيط العائلي للوزير ،  بل الأكثر من ذلك تصف المعترضين على تعيينها بالأصوات النشاز التي لن تثنيها عن  تولي مسؤوليات أكبر في ظل تحالف حزب التقدم والاشتراكية الذي تنتمي إليه مع حزب العدالة والتنمية.

 

وأضافت أن يتيم واصل نهج سلفه الصديقي في تسييره وتدبيره لقطاع التشغيل، على مستوى التعيينات في وزارته، حيث استفاد عدد مهم من منتمين إلى البيجيدي من مناصب بالوزارة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية