محنة عائلة بلجيكية بالمغرب تتجه إلى الانفراج

كشك | 16 أغسطس 2017 على 11:47 | آخر تحديث 16 أغسطس 2017


57

تتجه محنة عائلة بلجيكية بالمغرب إلى الانفراج، حيث تحوّلت حياة هذه العائلة التي قدمت لأكادير لتقضي عطلتها الصيف إلى جحيم، بعد أن اتهم منشط بأحد فنادق مدينة أكادير كانت تُقيم به العائلة المذكورة الأب وابنيه بالاعتداء عليه بالضرب والجرح.

وتدخلت السلطات المحلية بعدما وضع المنشط شكاية يتهم فيها عضوين من العائلة بالاعتداء عليه، لتفتح السلطات الأمنية تحقيقا مع العائلة وحجز جوازات سفرهم.

وبعد أسبوعين من حجز جوازات سفرهم ومنعهم من الرجوع لبلجيكا، قررت السلطات القضائية المغربية حفظ القضية بعد التوصل إلى اتفاق مع المشتكي.

وتعود أطوار هذه القضية إلى متم شهر يوليوز الماضي، فبينما كانت العائلة البلجيكية تستمتع بوقتها داخل الفندق نشب خلاف بين منشط كان في حالة سكر طافح وبين منشطة زميلة له؛ وهو ما دفع الأب وابنيه إلى التدخل في محاولة منهم لمنع المنشط من الاعتداء على الفتاة.

غير أن محاولة التدخل التي قام بها المواطنين البلجيكيين تحولت إلى قضية ضدهما، ليجدوا أنفسهم أمام الشرطة بتهمة الضرب والاعتداء.

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية