مخرج مغربي يحرض على اغتصاب “أدومة” بدل الحمير.. والأخير يردّ

كشك | 25 أغسطس 2017 على 14:37 | آخر تحديث 25 أغسطس 2017


994

تزامناً مع الضجة التي أثارها حادث “فتاة الطوبيس”، نشر المخرج المغربي محمود فريطس عبر حسابه الشخصي بـ”فيسبوك” صورة للشاب آدم لحلو المعروف بـ”أدومة”، وأرفقها بتدوينة قال فيها متسائلا: “والله لا أفهم، يغتصبون حمارة ويختصبون معاقة ويغتصبون عجوزة ويغتصبون رضيعة ويغتصبون أبناءهم، ولا يقتربون من أشخاص يتمنون الاغتصاب، بل مستعدون لمنح المال من أجل ذلك”، في إشارة إلى مثليي الجنس.

ولاقت تدوينة فريطس موجة استنكار واسعة، حيث أبدى الكثير من رواد الموقع الأزرق امتعاضهم الشديد من صدور موقف كهذا من شخص محسوب على المجال الفني، معتبرين ما نشره تحريضاً صريحاً على العنف والكراهية ضدّ هذه الفئة المجتمعية، الشيء الذي دفع المخرج المغربي إلى حذف المنشور، مع الاعتذار والتأكيد على أن كلامه كان في إطار المزاح.

من جهته، ردّ “أدومة” على ما حدث بنشره لمحادثة خاصة جمعته بمحمود فريطس بتاريخ 17 غشت الجاري، والتي تحرش فيها المخرج المغربي بالشاب آدم لحلو، حيث عرض عليه الحضور للقيام بـ”كاستينغ” خاص من أجل دور بطولة في أحد أفلامه القادمة، مضيفاً أنهما سيكونان لوحدهما فقط، رغبة منه في توفير جميع سبل الراحة والحرية.

وأرفق “أدومة” صورة المحادثة بتعليق قال فيه: “هذا هو الاغتصاب الحقيقي، هذا هو أنت، هذا هو وجهك الآخر، تشرفت بك يا ذو الوجهين، تدافع على مطرودين من المستشفى وتدافع عمن تعرضوا للاغتصاب، وأنت أكبر مغتصب. تختبئ وراء الفن من أجل إرضاء نزواتك الجنسية.. هل حقا أنت مخرج ودرست الإخراج؟ هل أنت من أهل الفن؟ أشك في هذا سيدي المغتصب”.

بدوره، أعاد فريطس نشر صورة المحادصة، وعلّق عليها قائلا: “ليكن في علم أصدقائي أن أصدقاء المسمى آدم لحلو قد تسللوا إلى حسابي الشخصي في “الفيس بوك”، وقاموا بتزوير هذه المحادثة انتقاما مني لأنني انتقدت تصرفات صديقهم المثلي المسمى “آدومة”، وعليه توقعوا أن تتلقوا رسائل مزورة باسمي، فلا تردوا عليها وتجاهلوها. فهده الأشياء معروفة وألفنا بها، وأنا لن يرعبني هذا السلوك. بالعكس، سأستمر في انتقادهم بذكاء وليس بغباء كما يفعلون، وحسبي الله ونعم الوكيل. ملحوظة: كل شخص يدخل لانتقادي، أدخلوا لصفحته وستلاحظون أنه شخص افتراضي وصفحتة مزورة”.

كما نشر صورة لرسالة توصل بها من طرف آدم لحلو بتاريخ 15 ماي الماضي، والتي أعرب فيها عن رغبته في أحد أعماله، كونه يجيد التحدث باللهجة المصرية، وأرفقها بالقول: “هذا دليل قاطع بأن هذا المثلي المسمى آدم لحلو بعثلي ميساج، يطلب مني أن أعطيه دورا في الفيلم القصير الذي صورته مؤخرا باللهجة المصرية، وطبعا لم أرد عليه لأنه معروف بالميوعة الزائدة، وشكرا لمن ساندني، وشكرا أيضا لمن راوده الشك، وحسبي الله ونعم الوكيل في الظالمين”.

وتابع: “وهذا دليل ثاني، لما قمت بإرسال ميساج للمدعو آدم لحلو لم يستطع الجواب عليه، لأني فضحت كذبه فقام بإلغائي”.

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية