مدير مؤسسة تعليمية بتارودانت يحول المدرسة إلى مقاولة تجارية

كشك | 23 سبتمبر 2017 على 12:29 | آخر تحديث 23 سبتمبر 2017


184

أصدرت جمعية أمهات وآباء وأولياء تلاميذ الثانوية الإعدادية الحسن الأول بتارودانت بلاغا شديد اللهجة مباشرة بعد طرد أعضاء مكتبها بتاريخ 21 شتنبر 2017 من قاعة الأساتذة، حيث كان مقررا عقد اجتماع لحل المشاكل العالقة وفتح جسور التواصل.

وتضمن البلاغ الذي توصلت جريدة “كشك” الالكترونية بنسخة منه استياء الجمعية المذكورة من الوضع المتردي بالمؤسسة، وتوالي الإخفاقات وتفاقم المعوقات على الساحة التعليمية بها.

وطالبت من خلال البلاغ بتغيير استعمال الزمن المرهق للتلاميذ، والذي لا تتوفر فيه الشروط التربوية.

وأدانت الجمعية، السب والشتم الذي يتعرض له التلاميذ من طرف مدير المؤسسة، والتصرفات اللاتربوية التي يتعامل بها مع أمهات آباء التلاميذ، واستهتاره بالعلم الوطني، والتدخل في تسييرها ومحاولة تحويلها إلى مقاولة تجارية لقضاء مصالحه الشخصية.

وأشار البلاغ إلى رفض الجمعية إخراج التلاميذ خارج المؤسسة خلال الساعات الفارغة، وإثقال كاهلها بمتطلبات المدير الشخصية.

وأكد ذات البلاغ، على ضرورة إرجاع حاسوب الجمعية الذي تم إعارته للمدير بغرض إصلاح حاسوب الإدارة التربوية للمؤسسة.

ودعت الجمعية إلى العمل على حصر الأسباب الذاتية والموضوعية لضعف المردودية ومعالجتها بكيفية شمولية رفقة الفرق التربوية للمؤسسة.

وتخبر الجمعية أنها ستنظم وقفة احتجاجية أمام باب المؤسسة، ومسيرة نحو المديرية الإقليمية لتارودانت، سيعلن عن تاريخها لاحقا.

وفي سياق متصل ذكرت مصادر أن مسؤولين بالمديرية الإقليمية لتارودانت عاينوا خلال الأسبوع الثاني من شهر شتنبر 2017 ربط التيار الكهربائي للثانوية الإعدادية الحسن الأول بشكل غير قانوني بالسكن الوظيفي لمدير هذه الأخيرة.

وأضافت المصادر ذاتها، أنه ما يقارب ثمانون ألف درهم، من صندوق جمعية آباء وأمهات وأولياء تلاميذ الثانوية المعنية، قد صرفت على السكن الوظيفي لمدير المؤسسة ومكتبه الإداري في بداية الموسم الدراسي 2016/2017.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية