مراسلون بلا حدود: سلطات المغرب عرقلت عمل الصحفيين بالحسيمة

كشك | 23 يوليو 2017 على 14:50 | آخر تحديث 23 يوليو 2017


85

نددت منظمة مراسلون بلا حدود، يوم أمس السبت، بما اعتبرته “العديد من الانتهاكات لحرية الإعلام” أثناء تغطية مجموعة من الصحفيين للمسيرة الاحتجاجية التي شهدتها مدينة الحسيمة مساء يوم الخميس الماضي.

وقالت مسؤولة مكتب شمال إفريقيا للمنظمة التي يقع مقرها في باريس ياسمين كاشا أنه “من خلال رغبتها في منع التغطية الإعلامية لاحتجاجات الريف، جعلت السلطات المغربية من هذه المنطقة شيئا فشيئا، منطقة لا حق لها في الإعلام المستقل”.

واتهمت المنظمة المدافعة عن حرية الصحافة حول العالم السلطات المغربية “بعرقلة” مهام الصحافيين بالمدينة، والتضييق عليهم لمنعهم من أداء تغطية إعلامية مستقلة للمسيرة التي شهدت مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن وأسفرت عن عدد كبير من الجرحى.

بدورها، طالبت النقابة الوطنية للصحافة المغربية بضرورة إطلاق سراح جميع الإعلاميين الذين تم اعتقالهم أثناء تغطيتهم لفعاليات مسيرة 20 يوليوز 2017 بالحسيمة.

وأوضحت النقابة في بلاغ لها أنها تابعت بقلق بالغ السلوكات المشينة التي تعرض لها كثير من الزملاء الصحافيين أثناء قيامهم بواجبهم في تغطية مسيرة 20  يوليوز بمدينة الحسيمة، حيث أصرت قوات الأمن على منع كثير من الصحافيين من الوصول إلى مكان الحادث وخاطبوهم بلغة تفتقد إلى اللباقة.

 

 

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية