مسؤول سينغالي: انضمام المغرب إلى “سيداو” مفيد لافريقيا

كشك | 7 سبتمبر 2017 على 21:04 | آخر تحديث 7 سبتمبر 2017


422

أكد “باتي سيس”، الكاتب العام للوكالة السينغالية للنهوض بالصادرات، أن انضمام المغرب إلى المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “سيداو”، سيتيح لبلدان هذا التكتل الإقليمي، الاستفادة من التجربة المغربية في العديد من القطاعات.

وأضاف “باتي سيس”، في حوار خص به صحيفة “لو كوتيديان” السينغالية، يومه الخميس 07 شتنبر 2017، أنه “يتعين على الأفارقة الاستفادة من التجربة المغريبة في العديد من القطاعات، والعمل على تطوير قطاعات أخرى، والرفع من هامش التنافسية في الإنتاج”.

وتابع المسؤول السينغالي: “تجمعنا بالمغرب علاقة خاصة لاسيما في قطاع الخدمات، غير أننا في حاجة إلى تطوير بعض القطاعات كالفلاحة مثلا”، مضيفا : “يتعين علينا العمل على الاستفادة أكثر من السوق المغربي، واستغلال فرصة انضمام المملكة إلى مجموعة (سيداو) لتعزيز موقع هذا التكتل الإقليمي”.

وأشار الكاتب العام للوكالة السينغالية للنهوض بالصادرات، إلى أن الاستراتيجية المعتمدة في هذا الاتجاه، تروم تقوية النسيج الاقتصادي والصناعي لهذه المجموعة، مبرزا أن الدولة السينغالية تتبنى الاستراتيجية ذاتها لتقوية سلسلة الانتاج، قبل أن يُضيف أن مجموعة (سيداو) هي سوق كبير يتميز بالدينامية والقرب والجاذبية، من خلال توفرها على أكثر من 350 مليون مستهلك.

وفي هذا الصدد، قال “سيس”، أن المملكة المغربية، ستنضم لسوق مشتركة بدون حواجز جمركية ، لأن (سيداو) تعتمد تعريفة خارجية مشتركة، وسياسة موحدة في مجال الفلاحة والصناعة، كما أن هذا التكتل الإقليمي الاقتصادي يتوجه نحو توحيد العملة.

التعليقات

error: لا يمكن إجراء هذه العملية